أخبار العالم

إشارات باردة من دمشق حيال التقارب مع أنقرة



فيما لم يصدر أي رد رسمي من دمشق على التصريحات التركية الأخيرة بخصوص ملف التقارب «السوري – التركي»، التي أوحت بقرب تثمير الدبلوماسية الجارية على خط «موسكو – أنقرة» مع مساعٍ عربية، أعادت الإشارات الباردة عبر صحيفة قريبة من الحكومة السورية الملف إلى المربع الأول، وهو «الحصول على ضمانات بانسحاب القوات التركية من الأراضي السورية، بوصفه شرطاً للتقارب مع أنقرة».

ورأت صحيفة «الوطن»، أمس، أن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان «تعمد» عدم الإتيان على ذكر «احتلال بلاده للأراضي السورية»، ورأت في ذلك «تجاهلاً» للمطالب السورية الواضحة بخصوص «احتلال أراضيها والإعلان علانية عن نية الانسحاب منها».

مصادر متابعة في دمشق قالت لـ«الشرق الأوسط» إن الملف «السوري – التركي» لم ينضج بعد؛ كونه مرتبطاً بملفات أخرى شائكة، منها إعادة اللاجئين، وكذلك ملف العلاقة مع الإدارة الذاتية (الكردية)، وملف الفصائل المسلحة المحلية في الشمال، وملف المقاتلين الأجانب.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى