أخبار العالم

إسهامات السعودية تتوّج بعضوية «تنفيذي اليونيسكو» للمرة الثانية

[ad_1]

تتويجاً لإسهاماتها في تعزيز التعليم والثقافة والعلوم حول العالم، فازت السعودية بعضوية المجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «اليونيسكو» للدورة 2023 – 2027، وللمرة الثانية على التوالي، وذلك خلال انعقاد أعمال الدورة الثانية والأربعين في باريس.

ونوّه الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان وزير الثقافة السعودي، بدعم بلاده تعزيز التعليم والثقافة والعلوم في العالم، بتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، وبصفتها من أوائل الدول المؤسسة للمنظمة عام 1946، ولإيمانها التام بجوهرية دور القطاعات الثلاثة.

وعدّ هذا الفوز «نتيجة لثقة الدول الأعضاء بالمساهمة الفاعلة للمملكة دعم القطاعات الثلاث في تحقيق أهداف التنمية المستدامة ولتكون عوامل تمكين وازدهار حول العالم»، مؤكداً أنها ستسعى عن طريق عضويتها وبالتعاون مع الأعضاء إلى تعزيز التعاون الدولي المشترك، وتحقيق المستهدفات الاستراتيجية للمنظمة، واستدامة دورها الحيوي في «اليونيسكو».

وأضاف الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان أن السعودية كانت أولى الدول المبادرة بضمّ البُعد الثقافي في جدول أعمال «قمة العشرين»، و«اليونيسكو» كطرفٍ في الاجتماع المشترك الأول لوزراء الثقافة بالمجموعة، وذلك إبان رئاستها للقمة عام 2020، كما تسهم مع الأعضاء في تعميق الأثر الإيجابي للتعاون الدولي بتلك القطاعات.

وحول الشراكة التي تجمع بلاده والمنظمة في مجالات التربية والعلم والثقافة، أشار إلى الصندوق السعودي في «اليونيسكو»، الذي أطلقت من خلاله المملكة ستة مشاريعٍ ريادية لصُنع أثرٍ إيجابي على التراث الثقافي حول العالم، ودعم حماية وتعزيز الثقافة والتراث.

السعودية دعمت مشاريع ذات أثر إيجابي على التراث الثقافي حول العالم (واس)

كان وزير الثقافة السعودي، أعرب أمام المؤتمر العام الـ42 للمنظمة في باريس، عن اعتزاز بلاده بما أُنجز خلال العامين الماضيين في «اليونيسكو»، بفضل المساهمة الفعّالة للمنظمة والدول الأعضاء لتحقيق التعاون الدولي المشترك، مؤكداً حرصها على المشاركة الفاعلة في المنظمة عبر الوجود بعدد من المجالس التنفيذية لبرامجها، وتعزيز حضور الثقافة لتكون عامل تمكينٍ وازدهار.

وثمّن الجهود الحثيثة كافة التي تبذلها «اليونيسكو»، والدولُ الأعضاء للإسهام في نشر السلام العالمي، ومدِّ جسور التواصل الثقافي، وإطلاقِ الإمكانات التنموية للعلوم والثقافة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، مشدداً على أهمية مضاعفة التعاون الدولي لدعم حماية الممتلكات الثقافية من أي انتهاكات.

تعمل السعودية على تعزيز حضور الثقافة لتكون عامل تمكينٍ وازدهار (واس)

وطرحت السعودية خلال عضويتها بالمجلس للدورة 2019 – 2023، مختلف مشاريع القرار المهمة، وأيدت بالمقابل مشاريع أخرى بما يخدم المصلحة العامة، ويسهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة 2030، وذلك ضمن عملها المتواصل مع «اليونيسكو»، وشراكاتها الاستراتيجية عبر عضويتها بعدد من المجالس واللجان والمجموعات التابعة، كما اخُتيرت بالإجماع لاستضافة أعمال الدورة الـ45 الموسعة للجنة التراث العالمي.

ويعد المجلس التنفيذي أحد الأجهزة الدستورية الثلاثة لـ«اليونيسكو»، إضافة إلى المؤتمر العام والأمانة العامة، ويتم انتخاب الأعضاء في المؤتمر العام، الذي يُقام كل عامين، ويقوم وفق توجيهاته بتقييم أداء عمل المنظمة وبرامجها، وتقديرات ميزانيتها، ويتكوّن من 58 دولة عضواً تُنتخب كل أربعة أعوام.



[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى