أخبار العالم

إسرائيل تلاحق مبعدي الضفة إلى غزة وتقتل 18 منهم


أعلن جهاز الأمن العام الإسرائيلي «الشاباك» أن القوات الإسرائيلية في قطاع غزة قتلت 18 مسؤولاً ومسلحاً من حركة «حماس» نشاطهم الأساسي يتركز في الضفة الغربية، في هجمات عدة.

وجاء في بيان لـ«الشاباك» أن «القوات الإسرائيلية قتلت 18 مسلحاً من حركة (حماس) في مقر الضفة الغربية، وهي وحدة مقرها في قطاع غزة مسؤولة عن تنفيذ هجمات عدائية ضد إسرائيل من الضفة الغربية وفي داخلها – بوصفها جزءاً من الحرب المستمرة».

وأكد «الشاباك» اغتيال ياسين ربيعة، رئيس الوحدة، وقد قُتل مع عضو كبير آخر في القيادة في هجوم وقع في رفح في وقت سابق من الأسبوع. وأضاف أن «القوات اعتقلت 9 أعضاء آخرين في الوحدة في قطاع غزة».

وتتكون الوحدة، بحسب «الشاباك»، من أعضاء في «حماس» تم نفيهم إلى غزة بوصف ذلك جزءاً من صفقة عام 2011 مع الحركة التي عُرفت باسم «صفقة شاليط»، التي أطلقت إسرائيل بموجبها سراح 1027 أسيراً فلسطينياً مقابل الجندي الأسير جلعاد شاليط.

ويتهم «الشاباك» الوحدة بالاتصال بالفلسطينيين في الضفة الغربية من أجل تجنيدهم لتنفيذ عمليات في المنطقة وفي إسرائيل نفسها.

وبحسب «الشاباك»، تشمل الهجمات التي قادتها الوحدة «إطلاق نار على بلدة بيت إيل في أكتوبر (تشرين الأول) 2022، وأصيب خلاله إسرائيلي، وإطلاق نار في محطة وقود بالقرب من إيلي في يونيو (حزيران) 2023، قُتل فيه 4 إسرائيليين وأصيب اثنان، وعملية إطلاق نار بالقرب من كدوميم في يوليو (تموز) 2023 قُتل خلالها جندي، وإطلاق نار على مغسلة سيارات في حوارة في أغسطس (آب) 2023، قُتل فيه إسرائيليان؛ وإطلاق نار عند مفرق الحمرا في أغسطس 2023، أصيب خلاله إسرائيلي، وإطلاق نار بالقرب من الخليل في أغسطس 2023، قُتل فيه إسرائيلي».

وبحسب «الشاباك»، تورطت الوحدة فيما لا يقل عن 20 حادث إطلاق نار آخر في الضفة الغربية خلال العام الماضي.

وقتلت إسرائيل في قطاع غزة أكثر من 36 ألف فلسطيني معظمهم نساء وأطفال، لكن هذا الرقم يشمل أيضاً آلاف المسلحين بحسب الجيش الإسرائيلي. كما اعتقلت إسرائيل منذ بداية الحرب آلاف الغزيين، ووضعتهم في سجون خاصة.

فلسطينيون معتقلون في قاعدة «سدي تيمان» العسكرية بجنوب إسرائيل (منظمة كسر الصمت – أ.ب)

ونقلت وكالة «أسوشييتد برس» عن الجيش الإسرائيلي قوله إن 36 شخصاً من قطاع غزة لقوا حتفهم في مراكز الاحتجاز الإسرائيلية منذ 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

وأكدت «منظمة أطباء من أجل حقوق الإنسان – إسرائيل» أن البعض ماتوا بسبب الإهمال الطبي في السجون ومراكز الاحتجاز.

وقتلت غالبية من هؤلاء الأسرى في المستشفى العسكري الإسرائيلي في «سدي تيمان»، الوحيد المخصص لعلاج الأسرى من قطاع غزة لدى الجيش الإسرائيلي.

ووفقاً لشهادة 3 عاملين في هذا المستشفى العسكري بينهم طبيب تخدير، فإن «معظم المرضى يرتدون حفاضات، ومقيدو اليدين والقدمين، ومعصوبو الأعين، داخل خيمة بيضاء في الصحراء، ولا يُسمح لهم باستخدام الحمام».

وقالت «أسوشييتد برس» إن الشهادات تؤكد أن الأسرى تُجرى لهم عمليات جراحية دون مسكنات كافية، من قِبل أطباء مجهولين. وقال أطباء إنهم عالجوا الكثير من الأسرى ممن بدا أنهم غير مقاتلين.

ونقلت عن جندي يعمل في المستشفى: «المرضى تعرضوا لظروف مزرية، وكثيراً ما أصيبت جروحهم بالالتهابات».

وأكد نادي الأسير الفلسطيني أن «سلسلة التحقيقات والتقارير الصحافية الدولية التي نشرت مؤخراً بشأن الجرائم والفظائع التي يرتكبها جيش الاحتلال بحقّ المعتقلين في معسكر (سدي تيمان) وتحديداً فيما يتعلق بالمنشأة التي يحتجز فيها المرضى والجرحى، وكان آخرها تقرير لوكالة (أسوشييتد برس) الذي أشار بشكل واضح، باعتراف جيش الاحتلال، إلى استشهاد 36 معتقلاً من معتقلي غزة في معسكراته، ما هي إلا محطة واحدة اسمها (سدي تيمان)، إلى جانب وجود سجون ومعسكرات أخرى يحتجز فيها معتقلون من غزة، ولا تتوفر معلومات كافية عن ظروف احتجازهم، منها معسكر عناتوت وسجن عوفر وغيرهما».

وحسب إحصاءات نادي الأسير اعتقل الاحتلال ما لا يقل عن 4000 مواطن من غزة، أُفرج عن 1500 من بينهم.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى