أخبار العالم

إسرائيل تستهدف بلدة يارون في جنوب لبنان بغارة جوية



واشنطن تلوح بإجهاض مشروع قرار بمجلس الأمن لوقف النار في غزة

قال دبلوماسيون إن من المرجح أن يصوت مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، يوم الثلاثاء، على مشروع قرار جزائري يحث المجلس المؤلف من 15 عضواً على المطالبة بوقف فوري لإطلاق النار لأسباب إنسانية في الحرب الإسرائيلية على غزة، وهي خطوة لوَّحت الولايات المتحدة إلى أنها ستستخدم ضدها حق النقض (الفيتو).

وطرحت الجزائر مشروع قرار أولي قبل أكثر من أسبوعين؛ لكن سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد سارعت إلى القول إن النص قد يعرض للخطر «المفاوضات الحساسة» التي تهدف إلى التوصل إلى وقف مؤقت للحرب، حسبما نقلت وكالة «رويترز» للأنباء.

وقال دبلوماسيون إن الجزائر طلبت أمس (السبت) من المجلس، التصويت يوم الثلاثاء. ويحتاج قرار مجلس الأمن الدولي لإقراره إلى موافقة 9 أصوات على الأقل، وعدم استخدام الولايات المتحدة أو بريطانيا أو فرنسا أو الصين أو روسيا حق النقض (الفيتو).

وقالت غرينفيلد في بيان أمس، السبت: «الولايات المتحدة لا تؤيد اتخاذ إجراء بشأن مشروع القرار هذا. وإذا طُرح للتصويت بصيغته الحالية فلن يتم تبنيه».

وتحمي واشنطن تقليدياً حليفتها إسرائيل من أي تحرك في الأمم المتحدة، واستخدمت حق النقض مرتين بالفعل ضد قرارات المجلس منذ السابع من أكتوبر (تشرين الأول)؛ لكنها امتنعت أيضاً عن التصويت مرتين، مما سمح للمجلس بتبني قرارات تهدف إلى تعزيز المساعدات الإنسانية لغزة، ودعت إلى فترات هدنة إنسانية عاجلة وممتدة في القتال.

وتجري محادثات بين الولايات المتحدة ومصر وإسرائيل وقطر، سعياً إلى وقف الحرب وإطلاق سراح الرهائن الذين تحتجزهم «حماس».

وقالت غرينفيلد: «من المهم أن تُمنح الأطراف الأخرى في هذه العملية أفضل فرص النجاح، بدلاً من الدفع بإجراءات تعرض فرصة التوصل إلى حل دائم للأعمال القتالية للخطر».

وبدأت حرب غزة عندما هاجم مقاتلون من «حماس» التي تدير قطاع غزة، إسرائيل، في السابع من أكتوبر، ما أسفر عن مقتل 1200 شخص واحتجاز 253 رهينة، وفقاً للإحصائيات الإسرائيلية. رداً على ذلك، شنت إسرائيل هجوماً عسكرياً على غزة، تقول السلطات الصحية إنه أسفر عن مقتل أكثر من 28 ألف فلسطيني، بينما يُخشى أن آلاف الجثث لا تزال مفقودة أسفل الأنقاض.

ويأتي تصويت المجلس المحتمل في الوقت الذي تخطط فيه إسرائيل أيضاً لاقتحام رفح في جنوب غزة؛ حيث لجأ أكثر من مليون فلسطيني، ما أثار قلقاً دولياً من أن مثل هذه الخطوة ستؤدي إلى تفاقم الأزمة الإنسانية في غزة بشكل حاد.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أمام مؤتمر ميونيخ للأمن، يوم الجمعة: «الوضع في غزة هو إدانة مروعة للجمود الذي وصلت إليه العلاقات العالمية».

وعندما طُلب من ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمم المتحدة، توضيح ذلك، قال إن غوتيريش «يشير بأصابع الاتهام» إلى الافتقار إلى الوحدة في مجلس الأمن «وكيف أن هذا الافتقار إلى الوحدة أعاق قدرتنا… على تحسين الأوضاع في جميع أنحاء العالم».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى