أخبار العالم

إسرائيل تستخدم بيانات الهواتف لتتبع نزوح الفلسطينيين في غزة



في غرفة تحكم بلا نوافذ داخل قاعدة عسكرية في جنوب إسرائيل، يقوم خمسة جنود بمراقبة تهجير مئات الآلاف من سكان غزة على شاشة كومبيوتر ضخمة.

ووفقا لصحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية، فقد أظهرت الشاشة خريطة حية لشمال غزة، الذي يبلغ عدد سكانه نحو 1.1 مليون نسمة، والذين طلب منهم الجيش الإسرائيلي يوم الجمعة التوجه إلى جنوب القطاع.

وباستخدام بيانات التتبع التي تم جمعها بشكل رئيسي من أكثر من مليون هاتف جوال، أعطت الخريطة للجنود تقييما مباشرا لعدد سكان غزة الذين استجابوا لطلب إسرائيل.

ويستعد الجيش الإسرائيلي لشن عملية برية في شمال غزة انتقاما من حركة «حماس»، التي شنت مع فصائل فلسطينية أخرى هجوماً مباغتاً على إسرائيل في 7 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، أدى إلى مقتل نحو 1400 شخص واحتجاز 199 آخرين على الأقل كرهائن.

وردت إسرائيل بهجمات وضربات جوية غير مسبوقة أدت إلى مقتل أكثر من 2800 فلسطيني، بحسب السلطات الصحية في غزة، نحو 25 في المائة منهم من الأطفال.

وسمح الجيش الإسرائيلي لصحافي في «نيويورك تايمز» بالاطلاع على خريطة تتبع بيانات الهواتف، وظهرت بعض الأحياء باللونين الأبيض والأحمر على الشاشة، مما يشير إلى أنها لا تزال تؤوي غالبية سكانها. لكن عددا متزايدا من المناطق بدأ يتحول لونها إلى اللونين الأخضر والأصفر، مما يشير إلى أن معظم سكانها قد غادروها.

وقال الجنرال أودي بن موها، الذي يشرف على عملية المراقبة: «إنه ليس نظاماً مثالياً بنسبة 100 في المائة، ولكنه يوفر لك المعلومات التي تحتاجها لاتخاذ القرار».

ولفت بن موها إلى أن ضباط الجيش الإسرائيلي اتصلوا ببعض الفلسطينيين مباشرة، فيما أسقطت طائرات سلاح الجو منشورات تحث سكان غزة على تجاهل مطالب «حماس» لهم بالبقاء في منازلهم.

وأعلن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو والقادة العسكريون الإسرائيليون عزمهم تدمير «حماس» والقضاء على التهديد الذي تشكله.

ومن المتوقع أن يزور الرئيس الأميركي جو بايدن إسرائيل غدا (الأربعاء) لتأكيد «تضامن» الولايات المتحدة معها عقب هجوم «حماس».

وحشدت إسرائيل آلافا من الجنود النظاميين والاحتياطيين على الحدود تحضيرا لغزوها البري المحتمل.

وقال متحدث عسكري إسرائيلي إنه من غير الواضح كيف يمكن أن تغير زيارة بايدن توقيت هذا الهجوم.

وقالت ميري آيسين، وهي ضابطة عسكرية كبيرة سابقة ومديرة المعهد الدولي لمكافحة الإرهاب في جامعة رايخمان في إسرائيل: «سيؤدي الهجوم البري إلى سقوط الكثير من الضحايا في كلا الجانبين».

وأضافت: «لا ينبغي أن يتم ذلك أثناء زيارة الرئيس الأميركي».

في غضون ذلك، قال ثلاثة من كبار القادة الإسرائيليين إنهم يستغلون كل لحظة لإعداد جنود الاحتياط للحرب البرية.

وتقول الأمم المتحدة إن مليونا من سكان غزة نزحوا بالفعل من منازلهم. وانقطعت الكهرباء وندرت المياه الصالحة للشرب فيما ينفد الوقود اللازم لمولدات الطوارئ في المستشفيات.

ويقول العديد من الفلسطينيين الذين يرفضون مغادرة غزة إنهم يخشون أن ينتهي بهم الأمر إلى ترك منازلهم وعدم العودة إليها أبداً، في عملية طرد جماعي يقارنونها بما حدث وقت «النكبة» عام 1948 عندما أُجبر الكثير من الفلسطينيين على ترك مساكنهم خلال الحرب في وقت تزامن مع قيام دولة إسرائيل.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى