أخبار العالم

إسرائيل تبدأ ضخ مياه البحر في أنفاق «حماس» في غزة

[ad_1]

«كر وفر» في الشمال وخان يونس… وإسرائيل تضغط من أجل صفقة تبادل جديدة

سيطرت الخلافات الإسرائيلية الأميركية حول اليوم التالي للحرب على غزة، على الأجواء في اليوم الـ67 للحرب، مع مواصلة إسرائيل توغلها البري في أنحاء القطاع كافة، واحتدام القتال في مناطق واسعة شمال وجنوب القطاع، وتحوله إلى جولات متكررة من «الكر والفر».

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في خطاب قصير مصور، إن هناك خلافات مع واشنطن حول غزة «ما بعد الحرب»، لكنه في أي حال لا ينوي إبقاء القطاع بيد «حماس» أو تسليمه للسلطة الفلسطينية كما تريد أو تخطط واشنطن.

وأكد نتنياهو أن غزة بعد الحرب لن تكون «حماسستان» (في إشارة إلى «حماس») ولا «فتحستان» (في إشارة إلى «حركة فتح» التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس).

وجاء في خطابه: «أثمن كثيراً الدعم الأميركي لتدمير (حماس) ولإعادة مختطفينا. بعد محادثات حثيثة أجريناها مع الرئيس بايدن وفريقه، تلقينا دعماً كاملاً للتوغل البري ولصد الضغوط الدولية التي مورست من أجل وقف القتال. نعم. هناك خلافات حول اليوم التالي بعد (حماس)، وآمل أننا سنتمكن من التوصل إلى تفاهمات في هذا الأمر أيضاً. أود أن أوضح موقفي: لن أسمح لإسرائيل بتكرار خطيئة أوسلو. لن أسمح بعد التضحيات الهائلة التي قدمها مواطنونا ومقاتلونا، أن يدخل إلى غزة من يربي على الإرهاب ويدعم الإرهاب ويمول الإرهاب. غزة لن تكون حماسستان ولا فتحستان».

القوات الإسرائيلية تقصف قطاع غزة من المنطقة الحدودية في جنوب إسرائيل (أ.ف.ب)

تصريحات نتنياهو استبقت وصول مستشار الأمن القومي الأميركي، جيك سوليفان، إلى إسرائيل، الخميس، وعلى جدول أعماله كما قال «جدول زمني» لإنهاء الحرب على غزة ودور الجيش الإسرائيلي في غزة «في اليوم التالي» للحرب، كذلك وصول وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، بعد أربعة أيام من زيارة سوليفان، في محاولة لخفض حدة القتال في غزة والانتقال إلى الاستهدافات المحدودة.

وقال نتنياهو إن قطاع غزة بعد الحرب سيبقى تحت السيطرة العسكرية الإسرائيلية، وإنه سيقيم إدارة مدنية (لم يحددها)، وهو تصور ترفضه الولايات المتحدة، التي أكدت أنها لا تريد أن ترى احتلالاً إسرائيلياً لغزة، وإنما سلطة فلسطينية تحكم غزة والضفة، وترفضه السلطة الفلسطينية التي تقول إنها لن تسمح بتمرير مخطط تتم فيه إعادة احتلال غزة أو اقتطاع أي جزء منه، باعتباره جزءاً لا يتجزأ من أرض دولة فلسطين.

الخلاف الأميركي الإسرائيلي حول نهاية الحرب، جاء في اليوم الذي هاجم فيه نتنياهو أيضاً السلطة وقال إنه يستعد لقتال محتمل معها كذلك، باعتبار أنها لا تختلف عن «حماس»، وفيما تتصاعد هذه الحرب وتستمر وتزيد شراسة مع مواصلة الجيش الإسرائيلي تعميق توغله في القطاع.

فتيات فلسطينيات في حالة هلع بعد قصف إسرائيلي طال منزلهن في رفح بجنوب قطاع غزة أمس (رويترز)

اشتباكات شرسة

واستمرت الاشتباكات الشرسة في مخيم جباليا شمال القطاع وفي مناطق أخرى في مدينة غزة، مثل الشجاعية وحي الشيخ رضوان وفي خان يونس جنوب القطاع، وأخذت شكل «كر وفر».

وقالت «كتائب القسام» إن مقاتليها الذي شنوا هجمات في الشيخ رضوان والشجاعية، عادوا إلى قواعدهم وأبلغوا عن عمليات قتل جنود إسرائيليين واستهداف دبابات وآليات ومنازل محصنة في الشيخ رضوان والشجاعية وخان يونس، بما في ذلك حصولهم على عتاد إسرائيلي. ويحتدم القتال في هذه المناطق منذ أيام. ونشرت «القسام» فيديوهات لقتال شوارع في غزة، ونشرت إسرائيل فيديوهات لمهاجمة أهداف.

وقالت إسرائيل إن قواتها توغلت وقتلت مسلحين وهاجمت مئات الأهداف التابعة لـ«حماس» في البحر، حيث قامت باغتيال معظم قادة القوة البحرية التابعة لـ«حماس» وتضم مئات العناصر وتتخصص في العمليات عبر المجال البحري.

صفقة تبادل جديدة

وتحاول إسرائيل زيادة الضغط على «حماس» من أجل إجبارها على صفقة تبادل جديدة.

وفيما قال وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، إن ممارسة الجيش الإسرائيلي مزيداً من الضغط على «حماس»، ستجلب اقتراحات بشأن هدن جديدة تدرسها الحكومة، قالت مصادر إسرائيلية، إنه من المتوقع التوصل إلى اتفاق جديد (صفقة تبادل أسرى جديدة) في المدى القريب، لأن إسرائيل تريد فتح مسار جديد وهي مهتمّة بتجديد الاتصالات من أجل إطلاق سراح المحتجزين في غزة.

دخان يتصاعد أثناء القصف الإسرائيلي على رفح في جنوب قطاع غزة (أ.ف.ب)

وقال مسؤول سياسي إسرائيلي، إن «الظروف التي يمكن في ظلّها البدء بصياغة اتفاقات جديدة باتت ناضجة، سواء من وجهة نظر (حماس)، أو من وجهة نظر إسرائيل».

ولم تقدم إسرائيل تصوراً لكنها سربت كل ذلك من أجل دفع الوسطاء و«حماس» على تقديم تصور. وقال مصدر إسرائيلي إن «شدة القتال بدأت تفتح طريقاً، وإذا أراد القطريّون التحدُّث، فسوف نستمع». لكن في «حماس» قالوا إنه لن يتم عقد أي صفقة قبل وقف الحرب.

وأكد مصدر إسرائيلي لموقع «أكسيوس» الأميركي، أن النقاش تجدد فعلاً مع الوسطاء «لكنه مبدئي»، ولم ينضج إلى مستوى يسمح بإعادة إطلاق المفاوضات.

شاحنات البضائع الفلسطينية أمام معبر كرم أبو سالم التجاري الثلاثاء بعد الحظر الإسرائيلي على صادرات غزة (رويترز)

كرم أبو سالم

وقبل وصول الأميركيين للمنطقة، أعلن الجيش الإسرائيلي إنشاء نقطة تفتيش للمساعدات الإنسانية قبل دخولها إلى قطاع غزة عبر معبر رفح، قائلاً إن ذلك «سيضاعف» حجم المساعدات التي تدخل الأراضي الفلسطينية. وقال الجيش الإسرائيلي إن نقاط العبور المغلقة في إسرائيل في نيتسانا وكرم أبو سالم، ستستخدم لإجراء عمليات التفتيش قبل إرسال الشاحنات عبر رفح.

وبحسب وكالة الأمم المتحدة الإنسانية أوتشا، فإن نحو 100 شاحنة تدخل غزة يومياً منذ انتهاء الهدنة التي استمرت أسبوعاً في الأول من ديسمبر (كانون الأول) مقارنة بالمعدل اليومي البالغ 500 شاحنة قبل الحرب. وتساعد زيادة المساعدات على تلطيف الأجواء مع الأميركيين، لكن مسألة قتل المدنيين بهذا العدد الكبير ستكون جزءاً من النقاش.

وواصلت إسرائيل قتل المزيد من المدنيين في غارات طالت شمال ووسط وجنوب قطاع غزة. وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة إن «حصيلة الشهداء من جراء الحرب والغارات الإسرائيلية المتواصلة على القطاع، ارتفعت إلى 18.412 شهيداً وأكثر من 50 ألف جريح».

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى