أخبار العالم

إذا ماتت فلسطين ماتت الإنسانية


قرر الرئيس الكولومبي جوستافو بيترو، اليوم الأربعاء، قطع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل بسبب حرب الإبادة التي تشنها ضد قطاع غزة.

وانتقد بترو بشدة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وطلب الانضمام إلى قضية جنوب أفريقيا التي تتهم إسرائيل بارتكاب جرائم إبادة جماعية في قضية رفعتها أمام محكمة العدل الدولية.

وأكد في كلمته أمام الجماهير بمناسبة عيد العمال العالمي، أنه سيصدر إعلان بهذا الخصوص غدا الاثنين 2 مايو.

وقال: “هنا أمامكم تعلن الحكومة الانتقالية رئيس الجمهورية أن العلاقات الدبلوماسية مع دولة إسرائيل ستقطع غدا”.

وشدد بترو في كلمته على أن العلاقات مع تل أبيب ستقطع بسبب “وجود حكومة إبادة جماعية” في إسرائيل.

وقال: “إذا ماتت فلسطين ماتت الإنسانية ولن نتركها تموت”. وتابع: “لا يمكن للدول أن تقف مكتوفة الأيدي أمام الأحداث في غزة”.

ونفذ الرئيس الكولومبي تهديده السابق بقطع العلاقات مع إسرائيل إذا لم تلتزم بقرار وقف إطلاق النار الذي أصدره مجلس الأمن الدولي في 25 مارس الماضي.

ويعد بترو أول رئيس يساري لكولومبيا، وسبق له أن وجه انتقادات لاذعة لإسرائيل على خلفية الحرب الدموية التي تشنها إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني في غزة.

وفي 20 شباط/فبراير الماضي، شبه الهجوم الإسرائيلي على غزة بالمحرقة اليهودية على أيدي النازيين.

وأيدت كولومبيا والبرازيل الشكوى التي قدمتها جنوب أفريقيا ضد إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية، متهمة إياها بانتهاك اتفاقية الإبادة الجماعية المعتمدة عام 1948.

كما أعلنت كولومبيا في فبراير/شباط الماضي تعليق شراء الأسلحة التي تصنعها إسرائيل، بعد مقتل عشرات الفلسطينيين أثناء تجمعهم للحصول على مساعدات شمال غزة.

وقال بترو في ذلك الوقت على الإذاعة: “أثناء انتظار الطعام، قُتل أكثر من 100 فلسطيني على يد نتنياهو”.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى