أخبار العالم

إدانات أوروبية ودولية بعد موافقة إسرائيل على بناء مستوطنات جديدة في الضفة الغربية


أدانت ألمانيا السلطات الإسرائيلية بعد موافقتها على بناء 3500 وحدة استيطانية في الضفة الغربية المحتلة، معتبرة ذلك خطرا على شعوب المنطقة وانتهاكا “خطيرا” للقانون الدولي.

أدانت وزارة الخارجية الألمانية، الأربعاء، السلطات الإسرائيلية لتبنيها خطة لبناء 3500 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية.

ودعت وزارة الخارجية الألمانية، في بيان لها، الحكومة الإسرائيلية إلى التراجع الفوري عن قرار بناء مستوطنات جديدة في الضفة الغربية.

وذكر البيان أن سياسة إسرائيل في بناء المستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة تشكل انتهاكا خطيرا للقانون الدولي.

وشدد على أن استمرار إسرائيل في بناء المستوطنات يقوض كافة الجهود الرامية إلى التوصل إلى حل الدولتين.

وأشار البيان إلى أنه لا يوجد أي مبرر لبناء المستوطنات غير القانونية في الضفة الغربية المحتلة.

وأكد أن التوسع الاستيطاني يعرض أمن وسلامة كافة شعوب المنطقة للخطر.

وفي سياق متصل، أدان الاتحاد الأوروبي تصديق السلطات الإسرائيلية على خطة بناء وحدات استيطانية جديدة، داعيا تل أبيب إلى التراجع عن هذا القرار “غير القانوني”.

وقال الاتحاد الأوروبي في بيان له الخميس: “ندين موافقة لجنة التخطيط العليا الإسرائيلية على خطط لبناء أكثر من 3426 وحدة سكنية، مما يؤدي إلى توسيع المستوطنات غير القانونية في جميع أنحاء الضفة الغربية المحتلة”.

وحث الاتحاد الأوروبي إسرائيل على “التراجع” عن تلك القرارات، مؤكدا أن المستوطنات الإسرائيلية “غير قانونية بموجب القانون الدولي، وتشكل عقبة أمام السلام وتهدد حل الدولتين”.

وفي وقت سابق اليوم، قال وزير الاستيطان الإسرائيلي أوريت شتروك في تصريح صحفي

وعبثاً دعت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والعديد من الدول الغربية إسرائيل في الأشهر الأخيرة إلى وقف النشاط الاستيطاني وعنف المستوطنين ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية.

وتشير التقديرات إلى أن هناك أكثر من 720 ألف مستوطن في الضفة الغربية، بما فيها مدينة القدس الشرقية المحتلة.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى