أخبار العالم

إجلاء 14 مريضاً من مجمع ناصر إلى مستشفيات جنوب غزة

[ad_1]

أخرجت العاصفة المطرية، التي تعرّض لها الساحل السوري خلال اليومين الماضيين، بعض المنشآت العامة والخاصة عن الخدمة في مدينة اللاذقية، جراء تدفق السيول والفيضانات التي أغرقت الشوارع والطوابق الأرضية في العشرات من الأبنية.

ونتيجة للأضرار التي خلفتها الأمطار الغزيرة، أعلن محافظ اللاذقية، المهندس عامر إسماعيل هلال، تعطيل المدارس يوم الأحد.

وقال رئيس مجلس مدينة اللاذقية حسين زنجرلي، في تصريح لإذاعة محلية، إن يوم الأحد هو ذروة المنخفض في اللاذقية، وقد «تحضّرنا بجاهزية عالية لها»، وطلب من السكان تقليل الحركة خلال الهطولات.

مصادر محلية في اللاذقية، قالت إن الفيضان تسببت بأضرار كبيرة في المزارع والمواشي في القرى والأرياف، وفي المدينة كانت هناك أضرار في السيارات، وعشرات البيوت الأرضية في منطقة القنجرة، وشارع الجمهورية، و«مشروع ب»، والزقزقانية، ودوار الأزهري، والرمل الجنوبي.

»>http://

وبثّ ناشطون صوراً ومقاطع فيديو صادمة للفيضانات وهي تجتاح وحدة تعبئة الغاز في «معمل سنجوان للغاز» في اللاذقية، وتوقف العمل فيه، جارفةً نحو 36238 أسطوانة غاز منزلي وتجاري، قالت وزارة النفط السورية إنها استعادتها ما عدا 744 أسطوانة ما زال البحث جارياً عنها.

كما أعلنت (الأحد) إعادة تشغيل المعمل بحسب الوكالة السورية الرسمية للأنباء (سانا)، التي نقلت عن وزير النفط فراس قدور، قوله إن ورشات الصيانة انتهت من إصلاح الأضرار التي لحقت بالمعمل، لافتاً إلى أن السيل أدى إلى جرف عدد من أسطوانات الغاز الموجودة في المعمل عبر القناة المائية المجاورة باتجاه المنطقة الصناعية ومجرى النهر.

توقف العمل بوحدة غاز سنجوان باللاذقية بسبب غزارة الأمطار والسيول (سانا)

وأثارت صور انجراف الآلاف من أسطوانات الغاز في مجرى النهر استياء وغضب السوريين الذين يعانون من أزمة حادة في توفر الغاز المنزلي. ووُجهت انتقادات حادة للحكومة ووزارة النفط واتهامات بافتعال الأزمة، بدليل وجود عدد كبير من أسطوانات الغاز، بحسب ما كشفت عنه الفيضانات الجارفة، وأيضاً توفر الغاز في السوق السوداء بأسعار مضاعفة.

وزير النفط السوري فراس قدور (إكس)

وزير النفط برر في تصريحات للإعلام المحلي أن وزارة النفط وقّعت عقداً لتوريد 125 ألف أسطوانة غاز صناعية، وبدأت بتسلم أعداد منها منذ نهاية الشهر الماضي. وقد تسلمت أول دفعة منها بعدد 52000 أسطوانة، وخزّنت الوزارة 16000 أسطوانة في فرع محروقات اللاذقية، و36000 أسطوانة في دائرة الغاز، وما زالت عملية التوريد مستمرة، لافتاً إلى أن الأسطوانات بحاجة إلى استكمال الوثائق المطلوبة ليتم توزيعها على المحافظات وبيعها للفعاليات الصناعية والتجارية، بحسب ما نقلته «سانا» عن الوزير.

السيول تغرق الشوارع في الساحل السوري خصوصاً مدينة اللاذقية (سانا)

والعواصف المطرية تصيب المناطق الساحلية كل شتاء، وتغرق الشوارع، إلا أن الغزارة التي وصلت إلى 132 ملليمتراً هذا الشتاء كشفت ضعف الفوهات المطرية وعجزها عن استيعاب الهطل المطري الغزير؛ ما تسبب بسيول وفيضانات تعدّ الأسوأ منذ أعوام.

ووسط تخوف من طوفان السدود في محافظة اللاذقية مع تواصل الهطل المطري، طمأن مدير الموارد المائية في اللاذقية، محمود القدار، الأهالي بأن نسبة التخزين في السدود بحدها الطبيعي، حيث وصلت لـ65 في المائة، أي ضمن نسبة الأمان الشديد حالياً. وقال في حديث لإذاعة «شام إف إم» المحلية إنه «لا توجد إشارة على أي خطر، خصوصاً أن مصبّات السدود ضمن أحواض مائية واسعة جداً… ولا داعيَ لأي تخوف».

ويوجد في محافظة اللاذقية 14 سدّاً، منها اثنان رئيسيان وهما «سد الثورة»، و«سد 16 تشرين»، أما بقية السدود فهي صغيرة.



[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى