أخبار العالم

أي هجوم إسرائيلي على رفح يعني «نسف مفاوضات التبادل»



قال مصدر قيادي في حركة «حماس» لتلفزيون «الأقصى» الفلسطيني، إن أي هجوم إسرائيلي على مدينة رفح في جنوب قطاع غزة يعني «نسف مفاوضات التبادل».

واتهم المصدر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بأنه «يحاول التهرب من استحقاقات صفقة التبادل، بارتكاب إبادة جماعية وكارثة إنسانية جديدة في رفح»، حسب «وكالة أنباء العالم العربي».

وأضاف أن ما لم يحققه نتنياهو وجيشه خلال أكثر من 4 أشهر «لن يحققه مهما طالت الحرب».

كانت وسائل إعلام إسرائيلية قد نقلت الأسبوع الماضي عن رئيس الوزراء قوله، إن الجيش يستعد للقتال في رفح بعد إنجاز مهمته في خان يونس بجنوب قطاع غزة.

ورعت الولايات المتحدة اجتماعاً في العاصمة الفرنسية باريس الأسبوع الماضي، بمشاركة وفود من كل من مصر وإسرائيل وقطر وفرنسا؛ وخرج الاجتماع بمبادرة نصّت على إجراء تبادل أسرى بين إسرائيل و«حماس» على 3 مراحل، يجري خلالها وقف إطلاق نار قد تصل مدته إلى نحو 3 أشهر.

لكنّ إسرائيل أعلنت رفضها معظم مطالب «حماس» التي جاءت في ردها على المقترح الأخير بشأن صفقة التبادل المقترحة، والذي تضمن خطة لوقف إطلاق النار، من شأنها تهدئة القصف الذي يتعرض له قطاع غزة منذ أكثر من 4 أشهر، والإفراج عن جميع المحتجزين، وانسحاب القوات الإسرائيلية من القطاع، والتوصل إلى اتفاق لإنهاء الحرب، بالإضافة إلى إطلاق سراح فلسطينيين من السجون الإسرائيلية.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى