أخبار العالم

أهم خمس فوائد صحية للبرتقال


يمكن قول الكثير عن فوائد البرتقال، خاصة في فصلي الخريف والشتاء، عندما تنشط الفيروسات. لأن البرتقال مصدر ممتاز لمضادات الأكسدة التي تحمي الجسم من آثار الجذور الحرة.

بالإضافة إلى ذلك، ثبت أن تناول البرتقال يحسن الأداء المعرفي لدى الرجال ويقلل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية لدى النساء. ومع ذلك، فإن الكثيرين لا يدركون حتى بعض فوائد هذا النوع من الحمضيات.

وبحسب الخبراء فإن أهم الخصائص المفيدة للبرتقال هي:

1- يعمل على تقوية المناعة . وبحسب العديد من الدراسات العلمية فإنه يحسن مقاومة الجسم للفيروسات والبكتيريا، وذلك لاحتوائه على فيتامين C الذي يؤثر على الخلايا البلعمية التي تحارب العدوى.

2- يقوي الأوعية الدموية. فيتامين C يجعل جدران الأوعية الدموية أكثر مرونة ويحميها من الترسبات واللويحات.

3- يعمل على تقليل خطر الإصابة بحصوات الكلى. أظهرت نتائج الدراسات أن عصير البرتقال يساعد في رفع مؤشر الـ rh. أي أنه يؤثر على حموضة البول ويمنع تكون الحصوات.

4- يساعد على التخلص من التعب المزمن. يحتوي البرتقال على زيوت طيارة مختلفة، بما في ذلك الليمونين. أثبتت الدراسات أن له خصائص منشطة، ويعطي الشعور بالطاقة والقوة، ويحسن المزاج، ويساعد على التخلص من القلق وتجنب الاكتئاب.

5- يحسن تدفق الدم في الشعيرات الدموية. غالبًا ما يستخدم زيت البرتقال للتدليك لأنه له تأثير دافئ ويحسن تدفق الدم في الأوعية الدموية الصغيرة.

المواد التي تثير نوبات الصداع النصفي

وفقا للدكتور كونستانتين سينيلنيكوف، طبيب الأعصاب، فإن البيرة والشمبانيا والنبيذ غالبا ما تؤدي إلى نوبات الصداع النصفي.
ويشير الطبيب في حديث لمنصة “smotrim.ru” إلى أن الصداع النصفي هو مرض وراثي يرتبط بزيادة التهيج في أجزاء مختلفة من الجهاز العصبي المركزي، حيث تتشكل نبضة الألم “الكاذبة”. وهذا يسبب نوبة. وقد تم بالفعل العثور على البروتينات المسؤولة عن تطوره، وتم إنتاج أدوية تمنعه ​​وتقلل من عدد أيام الصداع النصفي وشدته.

ووفقا له، يمكن أن يكون سبب نوبات الصداع النصفي عوامل خارجية وداخلية مختلفة تحفز وتنشط مراكز الألم.

تحتوي منتجات الكحول والتخمير على بروتين تيرامين، الذي يلعب دور المحفز. لذلك، تعد البيرة والنبيذ وما إلى ذلك من مسببات الصداع النصفي الشائعة. لكن المشروبات الكحولية القوية نادراً ما يكون لها مثل هذا التأثير.

قلة النوم أو النوم الزائد يمكن أن يسبب نوبة الصداع النصفي، حيث يتم تجاهل إشارات الدماغ، وعند الاستيقاظ يشعر الشخص بنقص الطاقة. لأن الجسم لم يحصل على الموارد – الغذاء والماء. الألم يمنعه من النوم. كما أن بعض المنتجات الغذائية (اللحوم المدخنة، والأجبان المعتقة، والشوكولاتة، والحمضيات) تصبح في بعض الحالات محفزات، وكذلك التوتر والجوع والحيض والنشاط البدني الثقيل وما إلى ذلك.

وحده الطبيب المتخصص في علاج الصداع يمكنه تحديد طريقة وأدوية علاج الصداع النصفي بعد إجراء الفحوصات والاختبارات اللازمة.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى