أخبار العالم

أهداف ليفركوزن في الوقت القاتل ليست حظاً



شدّد السويسري غرانيت تشاكا، لاعب خط وسط باير ليفركوزن الألماني، على أن فريقه لم يحالفه الحظ في الفوز الدراماتيكي على كارباغ آجدام الأذربيجاني ببطولة «الدوري الأوروبي لكرة القدم»، مشيراً إلى أن ناديه أظهر قدراته.

وسجل باتريك شيك هدفين، في الوقت المحتسب بدلاً من الضائع للشوط الثاني، ليقود ليفركوزن للصعود لدور الثمانية في بطولة «الدوري الأوروبي»، عقب فوزه 3 / 2 على ضيفه كارباغ آجدام، أمس الخميس، في إياب دور الـ16 للمسابقة.

وكان شيك قد سجل أيضاً هدفاً في اللحظات الأخيرة، ليقود ليفركوزن للتعادل 2 / 2 مع منافسه الأذربيجاني، في مباراة الذهاب، التي جرت بين الفريقين، الأسبوع الماضي.

وساهم الأداء البطولي لليفركوزن بالمباراتين في تمديد مسيرته الخالية من الهزائم في مختلف المسابقات، خلال الموسم الحالي، بعدما تجنب الخسارة في 37 مباراة متتالية، علماً بأن فريق المدرب الإسباني تشابي ألونسو أحرز 11 هدفاً في الوقت المحتسب، بدلاً من الضائع، خلال تلك السلسلة الرائعة.

وقال تشاكا، الجمعة: «هناك أفراد يتحدثون عن الحظ، لكن الأمر ليس كذلك إذا قمت بالأمر نفسه 8 أو 9 مرات. نحن نثق بأنفسنا حتى النهاية ونُظهر عقلية لا تُصدَّق».

ولا تختلف الحال لألونسو أيضاً، حيث أثنى على فريقه الذي قَلَب تأخره 0 / 2 في المباراتين أمام كارباغ، حيث قال: «هذا شيء لا يمكنك التدرب عليه، إنه إيمان الفريق بأكمله، وكل لاعب بنفسه».

من جانبه، تحدّث لاعب الوسط روبرت أندريتش عن ليلة مذهلة، لكنه قال إنه شخصياً يفضل قدراً أقل من الإثارة في المباريات المقبلة.

وصرح أندريتش: «لست بحاجة للقيام بذلك كثيراً في الوقت المحتسب بدلاً من الضائع. وكثير من المتفرجين لا يحتاجون لذلك أيضاً، كادت قلوبهم تتوقف عدة مرات، بالطبع مثل هذه الانتصارات رائعة، لكنني أُفضل أن نفوز 3 / 0».

ويتطلع ليفركوزن للتتويج بثلاثية ألقاب هذا الموسم (الدوري الألماني وكأس ألمانيا والدوري الأوروبي).

ويتصدر ليفركوزن ترتيب «الدوري الألماني» بفارق 10 نقاط أمام أقرب ملاحقيه بايرن ميونيخ، كما بلغ الدور قبل النهائي لكأس ألمانيا، حيث يُعدّ الفريقَ الوحيد من بين أندية دوري الدرجة الأولى الذي يوجد في المربع الذهبي للمسابقة.

ويستعد ليفركوزن لمواجهة وستهام يونايتد الإنجليزي في دور الثمانية للدوري الأوروبي.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى