أخبار العالم

أنقرة ترجح شلل «العمال الكردستاني» قريباً في العراق


صعدت تركيا من عملياتها ضد عناصر حزب العمال في كردستان العراق، بعد لقاءات بين وزراء ومسؤولين أتراك وعراقيين خلال الأيام الأخيرة، فيما قال مسؤولون عسكريون إن قدرة هذا الحزب على الحركة وصلت إلى «نهايتها».

وقالت الدفاع التركية، في بيان الأربعاء، إنه تم القضاء على 3 من مسلحي «العمال الكردستاني» ضمن العملية العسكرية «المخلب – القفل» المستمرة شمالي العراق منذ 22 أبريل (نيسان) 2022.

وأكدت الوزارة أن «القوات المسلحة التركية تواصل بحزم وإصرار عملياتها الرامية للقضاء على الإرهاب في أوكاره».

في الوقت ذاته، كشفت المخابرات التركية عن مقتل القيادي في العمال الكردستاني «حوسنو كومك» الذي كان يعرف بالاسمين الحركيين «شوغر آزاد» و «آراس» في عملية نفذتها في السليمانية شمال العراق.

صورة وزعتها الاستخبارات التركية لـ«حوسنو كومك»

وقالت مصادر أمنية إن كومك كان سابقاً ضمن طاقم حراسة القياديين «جميل بايك» و«دوران كالكان»، كما عمل ضمن ما يسمى بـ«الكيان الاستخباراتي» في «التنظيم الإرهابي» (العمال الكردستاني)، وأشرف على تنظيم دورات لفئات داعمة له في مدينتي السليمانية وكلار العراقيتين، وقام بنقل المعلومات التي جمعها خلال أنشطته إلى القيادة العليا للتنظيم.

وبحسب ما نقلت وكالة «الأناضول» الرسمية عن المصادر، فإن كومك انضم إلى العمال الكردستاني عام 1999، وعمل متحدثاً إعلامياً للقيادي دوران كالكان بين عامي 2002 و2003، ويعرف بأنه من العناصر الموثوقة لدى القيادي جميل بايك، ومدرج على قائمة الإرهابيين المطلوبين في تركيا بتهمة «الانتساب لتنظيم إرهابي مسلح».

وتصاعدت وتيرة المباحثات بين الجانبين التركي والعراقي في الأشهر الأخيرة حول التعاون في إنهاء نشاط «العمال الكردستاني» وتهديداته لتركيا من داخل الأراضي العراقية، وعقد اجتماع أمني بين الجانبين في أنقرة في 19 ديسمبر (كانون الأول) الماضي برئاسة وزيري الخارجية ومشاركة وزراء الدفاع ورؤساء أجهزة المخابرات والأمن في البلدين الجارين.

مروحيتان حربيتان تركيتان تشاركان في قصف مواقع لـ«العمال الكردستاني» بشمال العراق (وزارة الدفاع التركية)

تعاون عراقي تركي

وأعقب ذلك زيارات لوزير الدفاع التركي يشار غولر ورئيس المخابرات إبراهيم كالين لبغداد وأربيل تركزت على الملف ذاته. والتقى وزيرا الخارجية التركي هاكان فيدان والعراقي فؤاد حسين في أنطاليا (جنوب تركيا)، السبت الماضي، على هامش أعمال منتدى أنطاليا الدبلوماسي الثالث، حيث جرى بحث العلاقات بين البلدين وتم الاتفاق على عقد جولة ثانية من الاجتماعات الأمنية في بغداد الشهر المقبل، من المنتظر أن يصدر عنها وثيقتان حول الأمن وأمن الحدود والتعاون في مكافحة الإرهاب.

والتقى وزير الدفاع التركي، يشار غولر، في أنقرة، الثلاثاء، مستشار الأمن الوطني العراقي قاسم الأعرجي، الذي شارك أيضاً في منتدى أنطاليا الدبلوماسي، الذي اختتم الأحد.

وأشاد مجلس الأمن القومي التركي في اجتماعه، مؤخراً، بالمستوى الذي وصل إليه التعاون بين أنقرة وكل من بغداد وأربيل بشأن مكافحة العمال الكردستاني، بينما تهدد أنقرة بتصعيد إجراءاتها ضد السليمانية، بعد وقف رحلات الطيران منها وإليها، بدعوى دعم حزب الاتحاد الكردستاني لحزب العمال الكردستاني.

ولا تقتصر الاجتماعات على الملف الأمني والتعاون ضد العمال الكردستاني فقط، لكنها تشمل أيضاً ملفي المياه والطاقة، إلى جانب التعاون في مشروع طريق التنمية العراقي.

وأكد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان مضي بلاده قدماً في مكافحة الإرهاب، لافتاً في مؤتمر صحافي عقب ترؤسه اجتماعاً للحكومة التركية الاثنين، إن تركيا أوشكت إتمام الطوق الذي سيؤمن حدودها مع العراق. وأضاف: «خلال الصيف القادم سنكون قد قمنا بحل هذه المسألة بشكل دائم».

زيارة إردوغان

ويتوقع أن يزور إردوغان العراق عقب الانتخابات المحلية في تركيا المقررة في 31 مارس (آذار) الحالي، بحسب ما أعلن الرئيس التركي مؤخراً.

في السياق، قال غولر إن قدرات «العمال الكردستاني» الحركية وصلت إلى نقطة النهاية.

وأضاف خلال ترؤسه اجتماعاً لكبار قادة الجيش التركي عبر الفيديو كونفرنس، الاثنين، أنه مع «العمليات الناجحة التي تم تنفيذها لمكافحة الإرهاب داخل البلاد وخلف الحدود، تلقى التنظيم الإرهابي (العمال الكردستاني) ضربة قوية ووصلت قدرته على الحركة إلى نهايتها».

وتابع: «في الفترة المقبلة، لن نترك مكاناً يغيب عن ناظرنا أو يبقى بعيداً عن متناول أيدينا، وذلك لإحكام السيطرة التي أرسيناها على الأرض حتى الآن ولتصفير قدرات العمل والحركة للتنظيم الإرهابي».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى