أخبار العالم

أنظر إلى كأسي هذه الفترة فأراها تنضح بالحب والحظ


المصممة تامارا رالف تغلبها روح الأمومة هذه الأيام، وتريد أن تحتضن المرأة في كل مكان وزمان وتُحفزها على أن تثق بنفسها وقدراتها «لأن أي واحدة منا تستطيع خوض تحديات الحياة… وحدها»، وفق قولها لـ«الشرق الأوسط»، مستشهدة بتجربتها الشخصية. تجربة تحاكي قصة طائر الفينيق الذي يخرج من رماد الحريق أقوى وأصلب. عندما أطلقت علامة «رالف أند روسو» مع شريكها آنذاك مايكل روسو، في عام 2010، كانت حديث أوساط الموضة. حصدت النجاحات تلو الأخرى، وأقبلت عليها النجمات كما وقع اختيار ميغان ماركل، دوقة ساسيكس، على فستان من تصميمها ظهرت به في صور خطبتها الرسمية على الأمير هاري. سُمعة «رالف أند روسو» وصلت سريعاً إلى باريس، معقل الـ«هوت كوتور». اتصلت بها منظمة «لاشومبر سانديكال الفرنسية» الجهة المسؤولة عن هذا الخط، ورحبت بضمها إلى برنامجها الرسمي في عام 2014، لتصبح «رالف أند روسو» أول علامة بريطانية تدخله رسمياً منذ نحو قرن.

في شهر مارس (آذار) من عام 2021 انتهى الحُلم. السبب الذي تداولته الصحف والإشاعات كانت حول سوء إدارة واختلاف وجهات النظر بين تمارا وشريكها مايكل روسو، الذي كان المسؤول عن الجوانب الإدارية والتسويقية وباقي اللوجيستيات.

اعتقد البعض أن المصممة ستتوارى عن ساحة الموضة إلى الأبد. لكن الشقراء الأسترالية الأصل لملمت شتات نفسها وأقنعتها بأن «النجاح قد يأتي بعد أن نتجرع مرارة الفشل». المهم أن ننهض ونستفيد من التجربة.

عرضها الأخير كان ترسيخاً لأسلوب هو مزيج من الأنوثة والجرأة (تمارا رالف)

كان واضحاً في اللقاء الذي أجرته معها «الشرق الأوسط» خلال أسبوع الـ«هوت كوتير» الأخير لربيع وصيف 2024، أنها استعادت توازنها. قدمت في أول يوم منه ثاني تشكيلة تحمل اسمها «تامارا رالف» تحمل كل بصماتها الرومانسية والمتحدية في الوقت ذاته. تقول: «أنا سعيدة وفي منتهى الرضا. أنظر إلى كأسي فأراها ممتلئة بالحظ والحب… أشعر فعلاً أنها ساعتي». ركزت على كلمة «ساعتي» وكأنها تضع سطراً عريضاً تحتها، في إشارة إلى تعاونها الأخير مع شركة الساعات السويسرية «أوديمار بيغيه»، لإصدار عدد محدود من ساعة «رويال أوك كونسِبت فلاينغ توربيون – Royal Oak Concept Flying Tourbillon» تحمل بصماتها الراقية.

تتابع: «بالفعل أشعر كما لو أنني أكتب فصلاً ثانياً من قصتي، أكثر إثارة. أراه ينضح بالسعادة على المستويين الشخصي والمهني». تضيف بابتسامة واسعة وعينين تلمعان: «على المستوى الشخصي أنا أنتظر مولودتي الثانية، وعلى المستوى المهني، لا شيء اعترض انطلاقتي الثانية، وكمية الدعم الذي تلقيته من زبوناتي المخلصات تكفيني العمر كله». لم تنس أن تؤكد أن عاملاً مهماً في هذه السعادة يعود إلى تحررها من تبعات الماضي «إنه عرضي الـ16 في باريس، والثاني تحت اسمي وإدارتي. أن أبدأ من جديد، بشروطي ونظرتي وإرادتي المستقلة، إحساس لا يوصف، يمنحني الأمل أن الآتي أجمل».

2023 كان عام الرجوع بالنسبة لها. كان الحظ حليفها لأن اسمها احتفظ ببريقه في أوساط عاشقات الـ«هوت كوتور». لم تجد، باعترافها، صعوبة كبيرة في جذبهن إليها من جديد «كان بالفعل من أكثر الأعوام حظاً بالنسبة لي رغم أنه كان حافلاً بالعمل والمشاعر المتضاربة».

2024 لن تختلف عن سابقتها حظاً وعطاء. فالتشكيلة التي قدمتها في أول يوم من انطلاق أسبوع الأزياء الراقية بباريس لربيع وصيف 2024، ستكون وفق رأيها استمراراً لما بدأته، أو بالأحرى ترسيخاً لأسلوب هو مزيج من الأنوثة والجرأة «يمكنك القول إنه احتفال بالأنوثة».

لا تخفي تمارا أن فترة الغياب لم تكن سهلة. أكبر تحد واجهته كان حسب قولها «كيف أبدأ وحدي وأدير كل الجوانب بنفسي عوض أن يقتصر دوري على التصميم فحسب، وهو الدور الذي اكتفيت به لسنوات. لكن الموضة تجري في دمي، وأنا لا أعرف أن أقوم بأي عمل آخر، لهذا كنت دائما أشعر بأنه عليّ أن أقوم من التجربة الأولى أقوى… المهم أن أعود بشروطي». في هذه الفترة أنجبت طفلتها الأولى «هاليا». كانت بارقة أمل عززت إحساسها بأن دورة الحياة لا تتوقف على أحد. «إنجاب طفلتي هاليا منحني قوة لم أكن أعرف أني أمتلكها؛ حيث تملّكتني رغبة مُلحة في أن تراني قوية وناجحة عندما تكبر حتى أكون قدوة لها».

لعبت المصممة على كل عناصر الإبهار والإثارة لتستولي على مشاعر زبوناتها (تمارا رالف)

هذه الرسالة كانت قوية في تشكيلة تمارا الأخيرة لموسمي الربيع والصيف المقبلين. أكدت فيها أنها تفهم بنات جنسها وأنها استفادت من دروس الماضي. فهي تعرف كيف تدغدغ مشاعر الناظر أو المتلقي بتصاميم تلعب على الإثارة حيناً، والدراما حيناً آخر. يمكن القول إنها أصبحت مصممة تحلم وأقدامها راسخة في الأرض. هدفها الأول ينصب على زبوناته: بأن تُوقظ بداخلهن الرغبة في تصاميمها وتجعلهن يحلمن بها. هي هنا الماسكة بكل خيوط اللعبة. فهي المصممة وكاتبة السيناريو والمخرجة والمنتجة. أطلقت على التشكيلة: «إنها مسألة وقت». عنوان فضفاض له تأويلات شتى. فقد يكون إشارة إلى تعاونها مع شركة أوديمار بيغيه للساعات الفاخرة، كما قد يكون تلميحاً إلى قطع أزياء لا يؤثر عليها الزمن، أو الاكتفاء بشرح المصممة عندما قالت أنه أغلى شيء يمتلكه الإنسان «الوقت عامل استثنائي. إنه أكثر ما يراوغنا في الحياة ويسرقها منا، نريد دائماً أن يتوفر لنا المزيد منه ولا نكتفي منه أبداً».

كثير من التصاميم جاء يحاكي الساعة الرملية بخصرها النحيل (تمارا رالف)

أسألها عن تأثير الزمن على أسلوبها. فهو يُغير الثقافات والأذواق، بدليل أن جيل “زي” الذي ربما لا تكون له إمكانات أمهاته وجداته لشراء قطع من خط الـ«هوت كوتور» نظراً لأسعارها التي تقدر بمئات الآلاف من الدولارات، أصبح له صوت ورأي، ويطالب بأساليب أكثر ابتكاراً، فتجيبني بأنه رغم أهمية مواكبة تغيرات الأسواق وقراءة سلوكيات التسوق والاستهلاك «فعلى المصمم أن يبقى مخلصاً لأسلوبه ونظرته الفنية». تتابع: «نعم أدرك مدى التغييرات التي شهدتها صناعة الموضة، لكنني أعتقد أن زبوناتي يلجأن لي بحثاً عن أسلوبي الخاص. فالمرأة تبحث دائماً عن التفرد والتميز بغض النظر عن العمر والثقافة. وفي هذا الخط تحديداً تطالب بالحرفية العالية والتصاميم الراقية، لأنها تحرص أن تورِث هذه القطع لأجيال قادمة تُقدِر هي الأخرى هذه العناصر التي عندما تتوفر في فستان أو قميص أو تنورة، تُلغي أي اختلاف في الأذواق أو بين الأجيال».

تميزت كثير من الإطلالات بجرأتها باللعب على الإثارة من خلال فتحات عالية أو صدر مكشوف (تمارا رالف)

من هذا المنظور، فإن الاستثنائي بالنسبة لها يجب أن يتجسد في أزياء لا تعترف بزمن. أمر ليس بجديد على تمارا. فمنذ انطلاقتها في عام 2010 وهي تحرص على هذه النقطة وتُركِز عليها في كل تشكيلاتها. مكمن قوتها كان دائماً التقاط نبض السوق، واتجاهات الموضة الرائجة. تُغربلها وتأخذ منها عناصر معينة، تضُخها بالمزيد من الحرفية أو الزخرفات التي تميز أسلوبها. بيد أنها في هذه التشكيلة ركّزت على مزج الحالم بالواقعي. فهذه وصفتها التي تُوظِف لها ركيزتين أساسيتين: الأولى تقديم الفني الذي يمكن استعماله في المناسبات المهمة والخاصة ولا يطمح إلى دخول المتاحف. والثانية هي الأنوثة في أرقى إثارتها. كل هذا ظهر في تصاميم على شكل منحوتات، أو بطيات مستوحاة من فن الأوريغامي، أو أشكال تحاكي الساعة الرملية بخصرها النحيل وتنوراتها المنسابة والمنسدلة بفتحات عالية. منطقة الصدر هي الأخرى تعرّضت لإجراءات جريئة كشفت الكثير، لكن نجحت إكسسوارات صاغتها على شكل مجوهرات أن تكون غطاء لها.

في بعض الإطلالات كانت الإكسسوارات المبتكرة غطاء لتصاميم جريئة (تمارا رالف)

لا أقاوم سؤالها عما إذا كانت نادمة على تجربة الماضي؟ ترد بحكمة: «إنها رحلة… كان لا بد أن أعيشها بمرها وحلاوتها. رغم قسوتها التي أوصلتني إلى النقطة الحالية، لأنها علمتني دروساً قيمة، أهمها أن أعتمد على نفسي وأثق فيها وأيضاً أن أنصت لذلك الصوت الداخلي الذي يسميه البعض حدساً». وأنا أودعها، همست لي «لا تنسي أبداً أن تحيطي نفسك بأشخاص إيجابيين يؤمنون بك وبإمكاناتك».

هدف المصممة أن تجعل الناظر والمتلقي يحلمان ويرغبان في هذه التصاميم (تمارا رالف)

بأسلوب المصممة التي تجمع بين الأنوثة والفنية صُنعت هذه الساعة ذات الإصدار المحدود من الذهب الوردي عيار 18 قيراطاً من نوع «فروستد جولد» بتدرجات تتراوح من البني والبرونزي إلى درجات اللون الذهبي (أوديمار بيغيه)

ساعة «رويال أوك كونسِبت فلاينغ توربيون – Royal Oak Concept Flying Tourbillon» التي تم ابتكارها بالتعاون مع المصممة تمارا رالف (الصور من أوديمار بيغيه)

عارضة أزياء من تمارا روسو وساعة يد من أويمار بيغيه التي ساهمت في وضع لمساتها عليها (أوديمار بيغيه)

بأسلوب المصممة التي تجمع بين الأنوثة والفنية صُنعت هذه الساعة ذات الإصدار المحدود من الذهب الوردي عيار 18 قيراطاً من نوع «فروستد جولد» بتدرجات تتراوح من البني والبرونزي إلى درجات اللون الذهبي (أوديمار بيغيه)cut out

هدف المصممة أن تجعل الناظر والمتلقي يحلمان ويرغبان في هذه التصاميم (تمارا رالف)cut out



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى