أخبار العالم

“أنا فخور بك.” ساندرز يعرب عن دعمه للاحتجاجات في الجامعات الأمريكية


أعرب السيناتور الأمريكي بيرني ساندرز، عن دعمه للاحتجاجات الطلابية في الجامعات الأمريكية تضامنا مع فلسطين. وكتب ساندرز على منصة إكس، اليوم السبت: “في عام 1962، نظمنا اعتصامات لإنهاء السياسات العنصرية في جامعة شيكاغو، وتم اعتقالي في عام 1963، لكننا كنا على حق”.

وأضاف: “أنا فخور برؤية الطلاب يحتجون على الحرب في غزة. ابقوا مسالمين ومصممين. أنتم على الجانب الصحيح من التاريخ”.

وانتقد ساندرز، في تصريح صحفي، الأربعاء، قمع الاحتجاجات في الجامعات الأمريكية، داعيا الصحفيين إلى التركيز على هجمات الاحتلال الإسرائيلي المستمرة على غزة بدلا من الاهتمام بالاحتجاجات الداعمة لفلسطين في الجامعات.

ويعتبر ساندرز أحد أبرز أعضاء مجلس الشيوخ اليهودي في مجلس الشيوخ الأمريكي، في انتقاده لحكومة نتنياهو المتطرفة.

وأشار السيناتور الأمريكي إلى أن تحميل نتنياهو وحكومته مسؤولية أعمال العنف لا يشكل عداء لليهودية. واتهم نتنياهو بممارسة التطهير العرقي في القطاع الفلسطيني المحاصر.

وتوسعت الحركة الطلابية الداعمة لقطاع غزة لتشمل عدة دول حول العالم منذ انطلاقتها في جامعة كولومبيا يوم 18 إبريل الماضي، وواجهت حملة أمنية شديدة أدت إلى اعتقال العشرات من الطلاب وطرد العديد منهم. منهم من الجامعات.

ويتعرض قطاع غزة لحرب إسرائيلية مدمرة بدعم أمريكي منذ 7 أكتوبر الماضي، خلفت نحو 112 ألف قتيل وجريح، معظمهم من الأطفال والنساء، ما استدعى محاكمة تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بتهمة حمل السلاح. من “الإبادة الجماعية”.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى