أخبار العالم

أنا سعيد في الاتحاد… وانضممت لأكون جزءاً من مشروع تطويري ضخم


90 دولة تدعم السعودية في ترشحها لاستضافة كأس العالم 2034

رغم التصريحات الرسمية الصادرة من الاتحاد الإندونيسي بشأن دراسة تقديم عرض مشترك مع أستراليا وسنغافورة لاستضافة كأس العالم 2034، فإن حملات التأييد والمساندة من قبل الاتحادات القارية والإقليمية والوطنية على مستوى العالم لا تزال تصل إلى السعودية التي ترشحت رسمياً لتنظيم مونديال 2034، وكان آخرها اتحاد غينيا الاستوائية التابع للاتحاد الأفريقي لكرة القدم.

وبحسب آخر إحصائيات «الشرق الأوسط»، فإن عدد الاتحادات الوطنية التي دعمت السعودية في طريقها للترشح لاستضافة كأس العالم قارب 91 اتحاداً وطنياً على مستوى العالم من أصل 211 مسجلاً في الاتحاد الدولي لكرة القدم ويتوقع أن يكشف مزيد من الاتحادات الوطنية عن دعم السعودية ومساندتها في الفترة المقبلة.

وحظيت السعودية بدعم كبير من اتحادات محلية في قارات آسيا وأفريقيا وأميركا الشمالية والوسطى وأوروبا؛ إذ بلغ عدد الاتحادات الداعمة لملف استضافة السعودية كأس العالم 2034 نحو 90 اتحاداً.

وأعلنت دول الخليج دعمها للسعودية، عبر اتحادات الكويت والبحرين وقطر والإمارات وعمان، بينما أيّد العراق واليمن الملف السعودي في استضافة المونديال الكبير.

بينما دعمت اتحادات قارية وإقليمية الملف السعودي في الترشح لاستضافة البطولة؛ إذ أعلن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عبر رئيسه الشيخ سلمان بن إبراهيم الدعم للملف السعودي، وكذلك الاتحاد العربي والاتحاد الخليجي واتحاد غرب آسيا.

وانضمت الدول العربية إلى دعم السعودية في رحلة استضافة كأس العالم، إذ أعلنت مصر والأردن ولبنان وسوريا وفلسطين والسودان ومملكة المغرب وليبيا وتونس تأييد ملف المملكة لتنظيم البطولة.

ومن أفريقيا، أعلنت اتحادات متعددة دعم الملف السعودي؛ منها موريتانيا وكينيا وجيبوتي والصومال والنيجر ونيجيريا وجزر القمر وليبيريا وغامبيا وزامبيا والغابون وتنزانيا وأريتريا وبوركينا فاسو واتحاد بوتسوانا ومالاوي واتحاد الكونغو واتحاد جنوب أفريقيا وموزمبيق وغينيا الاستوائية.

ومن آسيا، أعلنت الهند وباكستان والفلبين والمالديف وماليزيا وإيران وقيرغيزستان وسريلانكا وبنغلاديش ونيبال وأوزبكستان وأفغانستان وتركمانستان ولاوس وبروناي وكمبوديا وطاجيكستان ومنغوليا وتيمور الشرقية وميانمار وغوام دعمها للملف السعودي.

ومن أوروبا، أعلنت اتحادات ألبانيا وتركيا واليونان وأذربيجان دعمها للملف السعودي.

ومن أميركا، أعلنت اتحادات بنما وجزر البهاماس واتحاد مونتسيرات وجزر العذراء الأميركية واتحاد غيانا وهاييتي واتحاد سورينام وسانت لوسيا واتحاد السلفادور واتحاد بليز واتحاد غواتيمالا واتحاد بوتوريكو ونيكارغوا وهندوراس وبورتوريكو والدومينيكان الدعم للخطوة السعودية لاستضافة المونديال.

إلى ذلك، قال رئيس الاتحاد الإندونيسي لكرة القدم، أمس (الأربعاء)، إن بلاده تجري مناقشات مع أستراليا بشأن عرض مشترك محتمل لاستضافة كأس العالم 2034 مع ماليزيا وسنغافورة أيضاً.

ودعا الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الأسبوع الماضي الاتحادات الأعضاء من آسيا ومنطقة الأوقيانوس لتقديم عروض للحصول على حقوق نسخة 2034.

ونقلت صحيفة «سيدني مورنينغ هيرالد» عن رئيس الاتحاد الإندونيسي إريك توهير قوله «نناقش (عرضاً) مع أستراليا».

وأضاف: «عندما زرت ماليزيا وسنغافورة أعرب البلدان عن رغبتهما في الانضمام إلى إندونيسيا وأستراليا».

انفوغرافيك يوضح الفترة الزمنية من بدء فتح باب الترشح وحتى إعلان الفائز لاستضافة المونديال (تصميم: سهام العمري)

ورداً على طلب من «رويترز» للتعليق، أشار الاتحاد الأسترالي لكرة القدم إلى بيان الأسبوع الماضي جاء فيه «نستكشف إمكانية التقدم بعروض لاستضافة كأس العالم للأندية 2029 و/أو كأس العالم 2034». وقال الاتحاد الآسيوي لكرة القدم إنه لن يعلق على التقرير. ولم يرد الاتحاد الإندونيسي والاتحاد الماليزي والاتحاد السنغافوري على طلبات من «رويترز» للتعليق. وبعد الإعلان عن تنظيم إسبانيا والمغرب والبرتغال نهائيات كأس العالم 2030 مع استضافة أوروغواي وباراغواي والأرجنتين المباريات الافتتاحية لهذه النسخة، دعا «فيفا» آسيا والأوقيانوس لتقديم عروض لاستضافة البطولة في 2034.

وأعلن الاتحاد السعودي لكرة القدم الترشح رسمياً لاستضافة كأس العالم 2034. وحدّد «فيفا» موعداً نهائياً في 31 أكتوبر (تشرين الأول) للأطراف المهتمة الأخرى للإعلان عن نواياها.

وبعد استضافة قطر نسخة 2022، قال أكمل مارهالي، من منظمة معنية بكرة القدم في إندونيسيا، إنه قد يكون من السابق لأوانه عودة كأس العالم إلى الشرق الأوسط.

وقال: «نملك ملفاً قوياً. لكن إمكانية الفوز حال انضمام أستراليا وماليزيا وسنغافورة ستكون أكبر».

وتستضيف الولايات المتحدة وكندا والمكسيك بطولة كأس العالم 2026، التي سينافس فيها 48 منتخباً. وواجهت كرة القدم الإندونيسية مشكلات عديدة خلال العام الماضي.

وفي مارس (آذار) الماضي، جرّد الاتحاد الدولي (فيفا) الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا من حق استضافة كأس العالم تحت 20 عاماً بعدما أعلن الاتحاد المحلي إلغاء القرعة؛ إذ رفض حاكم بالي استضافة المنتخب الإسرائيلي.

وجمّد «فيفا» أموال التطوير المخصصة للاتحاد الإندونيسي ضمن عقوبات، لكنه اختار لاحقاً إندونيسيا لاستضافة كأس العالم تحت 17 عاماً، بعد أن عجزت بيرو عن الوفاء بالتزاماتها المتعلقة بالبنية التحتية.

وشهدت إندونيسيا أيضاً واحدة من أسوأ كوارث الملاعب في العالم العام الماضي، عندما قُتل 135 شخصاً، معظمهم بسبب الاختناق، في حادث تدافع بعد مباراة في مدينة مالانج.

وفي الوقت الذي كشفت إندونيسيا، الأربعاء، عن وجود مناقشات مع أستراليا بشأن عرض مشترك محتمل لاستضافة كأس العالم 2034 إلى جانب ماليزيا وسنغافورة، إلا أن رئيس الاتحاد الماليزي داتوك حميدين أمين، قال إن ماليزيا ستدعم عرض السعودية لاستضافة نسخة 2034 بدلاً من ذلك.

وقال حميدين إن غالبية أعضاء الاتحاد الآسيوي لكرة القدم يؤيدون السعودية أيضاً.

وأضاف حميدين: «نحن (ماليزيا) لم نجرِ أي محادثات بشأن استضافة كأس العالم 2034 مع أي أحد، كما أنه لا نية لدينا لتقديم عطاءات لاستضافة كأس العالم في أي وقت قريب. نحن ندعم العرض السعودي بأغلبية دول الاتحاد الآسيوي، ونعتقد أن السعودية قادرة على استضافة بطولة كأس عالم ناجحة».

ودعا الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) لتقديم عروض من مناطق آسيا والأوقيانوس لاستضافة كأس العالم بعد اختيار المغرب وإسبانيا والبرتغال مضيفين مشتركين لعام 2030.

وقال رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، البحريني، في وقت سابق، إن «أسرة كرة القدم الآسيوية كلها ستقف متحدة لدعم مبادرة المملكة العربية السعودية المهمة».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى