تقنية

أمازون تلغي صفقة شراء صانع Roomba وسط التدقيق التنظيمي


قالت شركة أمازون يوم الاثنين إنها تخلت عن خططها لشراء شركة iRobot، الشركة المصنعة للمكنسة الكهربائية Roomba ذاتية القيادة، بعد أن أثار المنظمون مخاوف من أن الصفقة ستضر بالمنافسة.

يعد هذا الإعلان اعترافًا نادرًا بالهزيمة من قبل أمازون، التي استحوذت في السنوات الأخيرة على مزيج انتقائي من الشركات مثل Whole Foods وMGM Studios، وهو علامة على كيفية اضطرار أكبر شركات التكنولوجيا في العالم إلى تعديل ممارساتها التجارية. المنتجات والسياسات نتيجة لتشديد التدقيق التنظيمي على مستوى العالم، وخاصة في الاتحاد الأوروبي.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني، حذر منظمو مكافحة الاحتكار في الاتحاد الأوروبي أمازون من أنهم قد يحاولون منع الصفقة لأنها قد تقيد المنافسة في سوق المكانس الكهربائية الروبوتية. وتقوم لجنة التجارة الفيدرالية أيضًا بفحص الصفقة.

وقالت أمازون، التي ستدفع لشركة iRobot رسوم إنهاء بقيمة 94 مليون دولار، في بيان لها إن “العقبات التنظيمية غير المتناسبة” تسببت في انسحابها من الصفقة، التي تم الإعلان عنها لأول مرة في عام 2022. ومنتجات IRobot، والتي تشمل أيضًا المماسح الآلية وأجهزة تنقية الهواء، ستنضم إلى قائمة متزايدة من المنتجات المنزلية المتصلة التي تصنعها أمازون، بما في ذلك أنظمة أمان المنزل Ring ومكبرات الصوت الذكية Echo.

وقالت أمازون إنه بدلاً من تقييد المنافسة، كانت الصفقة ستمنح iRobot المزيد من الموارد للتنافس مع شركات الروبوتات الأخرى.

وقال ديفيد زابولسكي، نائب الرئيس الأول والمستشار العام لشركة أمازون، في البيان: “هذه النتيجة ستحرم المستهلكين من الابتكار بشكل أسرع وأسعار أكثر تنافسية، والتي نحن واثقون من أنها ستجعل حياتهم أسهل وأكثر متعة”.

أمازون ليست الشركة الوحيدة التي تواجه عقبات في إتمام عمليات الاستحواذ. في ديسمبر/كانون الأول، ألغت شركة Adobe، الشركة المصنعة لبرنامجي Photoshop وIllustrator، عملية استحواذ بقيمة 20 مليار دولار على شركة Figma، الشركة المصنعة لأدوات التعاون في التصميم، بعد أن شكك فيها المنظمون في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وبريطانيا.

وفي الاتحاد الأوروبي، من المتوقع أن يتم تكثيف الرقابة على قطاع التكنولوجيا في الأشهر المقبلة مع دخول قانون جديد، قانون الأسواق الرقمية، حيز التنفيذ الكامل بهدف زيادة المنافسة في الاقتصاد الرقمي. وفي الأسبوع الماضي، أعلنت شركة آبل عن عدد كبير من التغييرات للامتثال للقانون، بما في ذلك السماح للعملاء باستخدام بدائل متجر التطبيقات لأول مرة.

يجب على IRobot، وهي شركة مساهمة عامة تكافح مع انخفاض المبيعات والخسائر المتزايدة، إعادة تنظيم صفوفها دون الدعم المالي من أمازون. وانخفض سعر سهم الشركة بأكثر من 60 بالمائة في الشهر الماضي، حيث أصبح مصير الصفقة مع أمازون موضع شك.

وقالت شركة iRobot يوم الاثنين إنها ستلغي ما يقرب من 350 وظيفة، أو حوالي 30 بالمائة من قوتها العاملة، بالإضافة إلى تعديل صفوف إدارتها.

وقال كولين أنجل، مؤسس الشركة، الذي سيتنحى عن منصبه كرئيس تنفيذي: “إن إنهاء الاتفاقية مع أمازون أمر مخيب للآمال، لكن iRobot تتجه الآن نحو المستقبل مع التركيز والالتزام بمواصلة بناء الروبوتات المدروسة والابتكارات المنزلية الذكية”. بالوضع الحالي.

تم تعيين جلين وينشتاين، نائب الرئيس التنفيذي والمدير القانوني لشركة iRobot، رئيسًا تنفيذيًا مؤقتًا.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى