أخبار العالم

أكشاك الهواتف العمومية الحمراء البريطانية تتحوّل مقاهيَ ومكتبات ومتجراً لبيع التيراميسو


أحيل معظم أكشاك الهواتف العمومية الحمراء التي تحوّلت رمزاً لبريطانيا، وللندن خصوصاً، على التقاعد، في عصر الهواتف المحمولة، ما جعل أكثر من جهة تستفيد منها لأغراض أخرى.

ففي ورشة تعجّ بالتذكارات القديمة، منها مضخات البنزين الصدئة واللوحات المعدنية المطلية بالمينا، يضع كارل بيرج (54 عاماً) اللمسات النهائية على كشك هاتفي أحمر يعمل على ترميمه، محاولاً، منذ عقدين، تجديد شباب هذه الأكشاك «التاريخية» المتقادمة المصابة بالتلف جرّاء المناخ الإنجليزي الرطب.

يقول لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «إذا أرسلت بطاقة بريدية إلى أي مكان في العالم تحتوي فقط على صورة صندوق هاتف أحمر، فإنّ 95 في المائة من الناس سيقولون لك؛ إنها في إنجلترا».

كارل بيرج مُرمِّم الأكشاك (أ.ف.ب)

منذ ظهورها في عشرينات القرن العشرين، أصبحت هذه الأكشاك الحمراء أحد المعالم الرئيسية المرتبطة رمزياً بلندن وبريطانيا، ومرادفة لهما، لكنّ معظمها غاب عن المشهد منذ ظهور الهواتف المحمولة.

لم يعد يوجد اليوم سوى 20 ألف هاتف عام صالح (مقارنة بنحو 100 ألف هاتف في التسعينات)، ومن بين الأكشاك الصامدة 3 آلاف من النوع الأحمر التقليدي، وفقاً لشركة «بي تي» التي تولّت تشغيلها تاريخياً.

أحيل معظم أكشاك الهواتف العمومية الحمراء على التقاعد (أ.ف.ب)

وأمكنَ إنقاذ نحو 7200 كشك كانت خارج الخدمة، إذ تلقفتها جمعيات أو كنائس أو سلطات بلدية، وجعلت منها مكتبات صغيرة، أو أكشاك معلومات للسياح، أو سوى ذلك حتى أجهزة لتنظيم ضربات القلب. ويمكن أيضاً استئجار بعض الكبائن المهجورة من جانب الشركات الصغيرة، مثل متجر «ووكميسو» لحلوى التيراميسو في وسط لندن.

على طرف راسل سكوير، يبيع دانييليه بينيديتيني الحلوى الإيطالية الشهيرة داخل كشكي هاتفيين أحمرين.

يقول لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «أعتقد أنه من الرائع فعلاً التمكّن من مزج التقاليد الإنجليزية بتلك الإيطالية». ويوضح الشاب البالغ 29 عاماً أنّ فتح متجر في كشك قديم مستأجر من مالك خاص، يكلّفه أيضاً أقل من استئجار متجر تقليدي. وهو بادر إلى تجديد مقصورتَي الهاتف وتجهيزهما بأرفف وثلاجة وآلة لصنع القهوة، مع الإبقاء على شكلهما الخارجي المميز.

ترميم الكشك الهاتفي يستلزم 6 أسابيع في المتوسط (أ.ف.ب)

أما كارل بيرج فيشير إلى أنّ ترميم الكشك الهاتفي يستلزم 6 أسابيع في المتوسط، ويبدأ بتفكيكه «بدقة». ويضيف: «لا يمكن التكهن بما تحت الطلاء. قد يقع المرء على جوهرة فعلية، ولكنه أيضاً قد يجد ديناصوراً أنهكه الزمن». عالج هذا البريطاني عدداً كبيراً من الأكشاك الحمراء في ورشته في كينغز لين بشرق إنجلترا، غالباً ما تكون مكسورة، فقدت زجاج نوافذها أو تلفت أبوابها الخشبية. وما أن يصبح الإطار الحديدي مجرّداً من جميع مكوناته، يُصقل بالرمل لإزالة الطلاء والصدأ والشوائب الأخرى.

يجري طلاء الكشك باللون الأحمر الشهير «بوست أوفيس رِد» ليصبح مقهى أو متجراً (أ.ف.ب)

أما الخطوة التالية فتتمثل في وضع الراتنج والرمل لإزالة العيوب، وهي عملية شاقة تُنفذ يدوياً ويمكن أن تستغرق أياماً. ويجري أخيراً طلاء الكشك باللون الأحمر الشهير «بوست أوفيس رِد»، ويُثبت الزجاج الرقائقي على النوافذ، ويوضع للباب إطار خشبي خارجي جديد.

ولم يتردّد بيرج، الذي بدأ عمله في مجال السيارات، في تحويل شغفه بمقتنيات الجمع البريطانية عملاً ترميمياً يتفرغ له بدوام كامل، يُعرف باسم «Remember When UK».

وكانت البداية عندما عثر على كشك هاتف في عقار معروض للبيع، فاشتراه ورممّه ثم عرضه في حديقته.

وما لبث أن باع الكشك المرمَّم، لكنه ندم على قراره، إذ أدرك أنه «مشتاق» إلى كشكه.

وبعدما أصبح مرمماً محترفاً، بات الآن يعمل في الوقت عينه على ترميم مقصورات هاتفية. ومن بينها نسخة من طراز «كاي 2» الشهير، وهو النموذج الأول لكشك الهاتف الأحمر الذي طرح عام 1926 وصمّمه المهندس المعماري البريطاني جايلز غيلبرت سكوت، المعروف بتصميمه مباني عامة في لندن. وبعد مرور 20 عاماً، لم يفقد بيرج شيئاً من شغفه. يقول: «أتقدّم قليلاً في السنّ، ويبدو أنّ كل شيء أصبح أثقل. لكنني أعتقد أنّ حماستي لا تزال كما هي (…)، بل زادت في الواقع».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى