أخبار العالم

أكثر من 42 مليار دولار من المساعدات الدولية هذا العام


قال وزير المالية الأوكراني سيرجي مارشينكو يوم الأربعاء إن أكثر من 42 مليار دولار من المساعدات الدولية تدفقت على ميزانية أوكرانيا هذا العام.

وتابع مارشينكو في تصريحات للنسخة الأوكرانية لقناة فوربس على يوتيوب: “نحن نختتم سنة الميزانية بإنجازات جدية للغاية على صعيد جذب المساعدات الدولية. وقد نجحنا حتى الآن في جذب أكثر من 42 مليار دولار من المساعدات الدولية لتغطية احتياجات الميزانية.

وكانت البرلمانية الأوكرانية ألكسندرا أوستينوفا قد قالت في وقت سابق إن الفجوات في ميزانية الدولة يتم سدها بمساعدة الأموال الغربية، وإذا توقفت المساعدات من الولايات المتحدة، فستضطر السلطات إلى اللجوء بيد ممدودة إلى دول مجموعة السبع.

وفي نهاية نوفمبر، وقع الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي على مشروع قانون بشأن ميزانية الدولة الأوكرانية لعام 2024 بعجز يزيد عن 43 مليار دولار.

لافروف: يمكن للأميركيين أن يعلنوا “انتصار كييف” كما فعلوا في ليبيا والعراق وأفغانستان

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن الولايات المتحدة يمكن أن تعلن “انتصار كييف” كما فعلت من قبل في فيتنام وأفغانستان والعراق وليبيا.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي عقده بينه وبين ضيفه وزير الخارجية الهندي سوبرامانيام جاياشانكار، الأربعاء، رداً على سؤال الصحافيين حول أوكرانيا.

ورد الوزير أولا على الأخبار المتداولة حول الصراع بين القيادة السياسية والعسكرية في البلاد، والذي قال الوزير الروسي إنه “شأن داخلي أوكراني لا تعليق عليه”، لكنه تابع أنه شأن داخلي. لبلد “فقد استقلاله ويسيطر عليه الآن آخرون من الخارج”، لذلك رأى الوزير أنه من المنطقي “أن يهتم من يديرونه من الخارج بما يحدث داخله”.

ثانياً، رد الوزير على التسريبات الأميركية بشأن نية الغرب تجميد الصراع الأوكراني وإعلان «انتصار» أوكرانيا في الحرب. وقال الوزير: «لقد قرأنا هذه التسريبات، ونعرف قدرات الغرب، وخاصة الولايات المتحدة، على إعلان (النصر) كما أعلنوا من قبل في فيتنام وأفغانستان والعراق». التي غزتها الولايات المتحدة عام 2003، وأعلنت بعدها بشهر “انتصار الديمقراطية” في البلاد. وسأل الوزير: الآن بعد عشرين عاما أين العراق؟

وتابع الوزير: “الأمر نفسه ينطبق على ليبيا، التي أصبحت أيضًا محط اهتمام دول الناتو، من حيث جلب (الديمقراطية) أيضًا إلى هذا البلد، فدمروا البلاد”.

وشدد لافروف على أن «أياً من الدول التي استخدمتها الولايات المتحدة الأميركية لتحقيق مصالحها بعيداً عن سواحلها ليست في وضع أفضل. ويمكنكم أن تنظروا إلى الشرق الأوسط، وأن تنظروا إلى ما يحدث في قطاع غزة في ظل عرقلة واشنطن لسنوات طويلة لأي جهود تسعى إلى إقامة دولة فلسطينية. وفقا لقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وضرب الوزير مثالا بالدول المجاورة للولايات المتحدة قائلا: “حتى لو لم نذهب بعيدا عن الساحل الأمريكي، هناك دولة هايتي التي تعد من أفقر دول العالم، والتي تمتلكها الولايات المتحدة لقد كنت أحاول المساعدة منذ مائة عام.”

وخلص الوزير إلى أن إعلان الأميركيين النصر لن يكون الأول، واختتم حديثه بالقول: “أعتقد أنهم سيعلنون نوعاً من النصر”.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى