أخبار العالم

أفخر برفع راية العرب في بطولة الجيل القادم للتنس

[ad_1]

يرى لاعب التنس الأردني العالمي عبد الله شلباية، التنافس ضد نخبة اللاعبين من جميع أنحاء العالم في السعودية أنه «لحظة فارقة» في مسيرته الرياضية.

ويُعد شلباية، الذي أتمّ العشرين من عمره في 16 نوفمبر (تشرين الثاني)، واحداً من نخبة المتنافسين الثمانية الأفضل عالمياً في الفئة العمرية 21 عاماً أو أقل، الذين سيتألقون في نهائيات بطولة الجيل القادم لرابطة محترفي التنس المُقدمة من نيوم في جدة خلال الفترة من 28 نوفمبر الحالي إلى 2 ديسمبر (كانون الأول).

وسيتنافس الشاب الأردني مع نجوم المستقبل آرثر فيلس، ودومينيك ستريكر، ولوكا فان آش، وفلافيو كوبولي، وأليكس ميكيلسن، وحمد ميديدوفيتش، ولوكا ناردي، للتتويج عالمياً والحصول على الجائزة الكبرى 514 ألف دولار.

ويمتلك شلباية دافعاً كبيراً للفوز وتقديم أفضل أداءٍ له بالبطولة، كونه الممثل الوحيد عن المنطقة في نهائيات الجيل القادم لرابطة اتحاد محترفي التنس، ضد البقية من الخلفية الأوروبية باستثناء ميكيلسين أميركي الجنسية.

مشاركة عالمية ستشهدها البطولة المقررة إقامتها في جدة برعاية نيوم (الشرق الأوسط)

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال شلباية: «لم تنتشر رياضة التنس بعد في معظم دول العالم العربي، وبالنسبة لي بصفتي أردني الجنسية وعربي الانتماء، يشرفني كثيراً المشاركة في مثل هذا الحدث الكبير في العالم العربي، وهي منصة مُلهمة تساعدني على التأكيد للعالم أجمع أن العالم العربي يمتلك الكثير من المواهب الواعدة».

ويحتل شلباية، المولود في عمّان، المرتبة 187 عالمياً بتصنيف رابطة محترفي التنس، مسجلاً أعلى تصنيف من فئة الشباب في المنطقة، وأول لاعب تنس أردني يحصل على التصنيف العالمي لرابطة محترفي التنس.

وكانت البطلة التونسية المتألقة أُنس جابر، جذبت الاهتمام نحو لعبة التنس في المنطقة، بعد أن حازت التصنيف الثاني عالمياً في وقت سابق، ووصلت إلى نهائيات بطولة «غراند سلام» 3 مرات، وتحمل أعلى تصنيف للاعبة تنس عربية في تاريخ رابطة محترفات التنس ورابطة محترفي التنس.

ويأمل شلباية، الذي يرى أن البطلة أُنس جابر قد حققت المعجزات للعبة التنس في العالم العربي، أن يستطيع التأثير بنفس القدر أو أكثر خلال مسيرته الرياضية.

وكان شلباية قد غادر بلاده في عمر 14 عاماً، وحصل على تدريباته في أكاديمية رافا نادال في مايوركا بإسبانيا لينتقل بعدها إلى جامعة فلوريدا ويبدأ طريقه في الاحتراف، ويقول في كلمته: «آمل المساهمة في إلهام الكثير من الأطفال عبر العالم العربي لممارسة هذه الرياضة وتحفيزهم على بذل جهودهم لتحقيق أفضل النتائج في هذا المجال».

جانب من مراسم سحب قرعة البطولة (الشرق الأوسط)

وتابع: «أعلم أن العالم العربي قدم الكثير من المواهب على مرّ السنين، وآمل أن نُقدم في السنوات المقبلة المزيد ممن يتنافسون على هذا المستوى العالي».

وتكمن الخطوة التالية لتحقيق مساعي شلباية في الفوز في بطولة الجيل القادم لرابطة محترفي التنس التي تم تأسيسها عام 2017، وأقيمت البطولات السابقة منها في ميلانو، وتم عقد اتفاق لاستضافة فعالياتها القادمة في جدة بالمملكة من عام 2023 إلى 2027 على أقل تقدير.

ويصف شلباية دعم جماهيره الذين يُسارعون للحضور بأكبر عدد ممكن إلى مدينة الملك عبد الله الرياضية، بأنهم الدافع وأن حضورهم يعني له الكثير.

ويتابع الشاب الذي وصل إلى نهائي منافسات الزوجي ببطولة «ويمبلدون» للتنس عن فئة الشباب عام 2021: «سأحتاج إلى دعم الجماهير العربية في هذه البطولة، فأنا أعتمد عليهم، ورؤيتهم وهم يتابعون منافساتي في البطولة سيشجعني كثيراً».

ويضيف: «أعتقد أنها فرصة مُلهمة جداً لعشاق التنس العرب والمشجعين في المملكة العربية السعودية، متابعة اللاعب الوحيد من منطقة الشرق الأوسط في هذا الحدث الكبير. وأن يشاهدوا الأحداث ونتائجها».

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى