أخبار العالم

أعتذر عن إحباطكم… تنقصنا الجودة الهجومية


الهلال إلى مومباي من دون سافيتش… وملعب كريكيت يستقبله

سيكون الهلال مضطراً لإيجاد بديل يعوض غياب لاعبه الصربي سيرجي سافيتش، في مواجهة مومباي سيتي الهندي، ضمن دوري أبطال آسيا، الاثنين.

وكان الهلال متصدر الدوري السعودي للمحترفين، أعلن إصابة لاعبه الصربي سيرجي ميلينكوفيتش – سافيتش بالتواء في الركبة وغيابه عن مواجهة مومباي سيتي الهندي.

وقال الهلال، عبر حسابه على منصة «إكس» للتواصل الاجتماعي (تويتر سابقاً): «تعذرت مغادرة سافيتش مع بعثة الفريق إلى الهند، وذلك بعد إصابته بالتواء في الركبة خلال مواجهة الفتح الجمعة، وسيخضع اللاعب لفحص طبي على موضع الإصابة».

وغادر اللاعب البالغ عمره 28 عاماً الملعب في الدقيقة الـ74 خلال الفوز 2 – صفر على ملعب الفتح.

وشارك سافيتش في 13 مباراة مع الهلال هذا الموسم في كافة المسابقات، سجل خلالها 4 أهداف.

وانضم الدولي الصربي للهلال مطلع الموسم الجاري قادماً من لاتسيو الإيطالي بعقد يمتد حتى 2026.

سالم الدوسري أفضل لاعب آسيوي في مقدمة البعثة الهلالية (الشرق الأوسط)

ويتصدر الهلال المجموعة الرابعة في دوري الأبطال بسبع نقاط من انتصارين وتعادل واحد، متفوقاً بفارق الأهداف على نافباهور الأوزبكي الذي يملك نفس رصيد النقاط من 3 مباريات.

يذكر أن ماوريتسيو ساري، مدرب لاتسيو، قال بعد توقف سلسلة انتصارات بالتعثر أمام بولونيا في الدوري الإيطالي لكرة القدم، إن فريقه يفتقد بالفعل لسافيتش الذي انضم إلى الهلال السعودي خلال الصيف الماضي.

وبعد 3 انتصارات متتالية، خسر لاتسيو بهدف أمام بولونيا في افتتاح جولة جديدة للدوري الإيطالي، الجمعة، ليفقد فرصة التقدم إلى المركز الخامس، بل يتراجع إلى المركز الثامن.

وقال ساري للصحافيين رداً على سؤال بشأن تأثر الفريق بانتقال سافيتش إلى السعودية: «نعم في بعض الجوانب. كان حضوره مهماً بكل تأكيد، لكن فيما يتعلق بإحصاءات التمريرات فنحن أفضل من الموسم الماضي. في بعض الأمور نحن نفتقده».

ويتميز سافيتش، الذي كان يلعب مع لاتيسو منذ 2015، بالتقدم من الوسط إلى منطقة الجزاء واللعب خلف المهاجمين، بشكل يفاجئ المدافعين الذين ينصب تركيزهم في أغلب الأحيان على مراقبة المهاجمين.

وكان سافيتش (28 عاماً) مرشحاً للانتقال إلى أكثر من فريق أوروبي خلال الصيف الماضي، قبل أن ينتقل في نهاية الأمر إلى الهلال مقابل نحو 40 مليون يورو.

من جهة ثانية، تستمر التحضيرات والتجهيزات في ملعب «دي واي باتيل» مسرح المواجهة التي ستجمع فريق مومباي سيتي الهندي بضيفه فريق الهلال السعودي، ضمن لقاءات الجولة الرابعة من منافسات دوري أبطال آسيا، لجعل الملعب جاهزاً للعب مباراة كرة القدم، وفقاً لاشتراطات وطلبات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.

وتعمل مجموعة كبيرة من الأشخاص على وضع الملصقات الخاصة بالاتحاد الآسيوي في جنبات الملعب، إلى جانب تجهيز قاعة المؤتمرات الصحافية بجميع المستلزمات، لاستضافة المؤتمر الخاص بالمباراة، الذي سيقام غداً قبل اللقاء، وكذلك بعدها، بالإضافة إلى تجهيز مقاعد البدلاء للفريقين لجعل الملعب مناسباً لاستضافة حدث كبير للعبة كرة القدم؛ إذ إن ملعب «دي واي باتيل» في المقام الأول هو ملعب لرياضة الكريكيت، كما أنه يعد ساحة متعددة الأغراض في نافي مومباي، حيث إنه يستخدم أحياناً لرياضة كرة القدم، والحفلات الموسيقية وغيرها من الأحداث.

وتم افتتاح الملعب في عام 2008، وتبلغ سعته 55 ألف متفرج، وتم استخدامه حينها أرضيةً رئيسية لاستضافة أحداث الدوري الهندي الممتاز للكريكيت، لكنه أيضاً استضاف عدداً من أحداث كرة القدم، مثل مباريات كأس العالم تحت 17 سنة عام 2017، وأيضاً كأس العالم للسيدات تحت 17 سنة عام 2022، وكذلك كأس آسيا للسيدات عام 2022.

خيسوس مطالب بإيجاد بديل يعوض غياب سافيتش في المباراة (نادي الهلال)

كما أصبح الملعب في عام 2014 الملعب الرئيسي لفريق مومباي سيتي، لكن الفريق الهندي انتقل بعد عامين للعب مبارياته في الدوري الهندي في ملعب مجمع أنديري الرياضي (مومباي أرينا).

وبات الملعب المكان الرئيسي لاحتضان مباريات مومباي سيتي، وتبلغ سعة مدرجاته قرابة 7 آلاف متفرج، أما فيما يتعلق باحتضان مباريات الفريق في دوري أبطال آسيا فقد تقرر أن يلعب الفريق الهندي على ملعب شري شيف شاتراباتي الرياضي التي تبلغ طاقته الاستيعابية 12 ألف متفرج، وهو الملعب الذي أقيمت فيه مباراة الفريق الأولى في دوري أبطال آسيا التي كانت أمام فريق نساجي مازاندران الإيراني.

لكن المسؤولين في الفريق الهندي، طلبوا نقل مباراتهم التي ستجمعهم بالهلال إلى ملعب «دي واي باتيل»، الذي تتسع مدرجاته لـ55 ألف متفرج، نظراً للإقبال الكبير على تذاكر المواجهة، بحكم أن الهلال يضم في صفوفه مجموعة من النجوم العالميين، يأتي أبرزهم النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا، معشوق محبي لعبة كرة القدم في الهند، وهو الأمر الذي جعل تذاكر اللقاء تنفد في وقت مبكر من طرحها، إلا أن إصابة الرباط الصليبي التي تعرض لها نيمار، والتي جاءت بعد بيع كامل تذاكر المواجهة أحبطت مجموعة كبيرة من الجماهير التي كان تود رؤية النجم البرازيلي على أرضية الميدان، لكن من المتوقع أن تكون المدرجات مليئة بالمتفرجين يوم المباراة، كون الهلال يضم في صفوفه عدداً من النجوم العالميين، بالإضافة إلى أنه يعد أكبر الأندية الآسيوية نجاحاً، وأكثرها تحقيقاً للبطولات الآسيوية طوال التاريخ.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى