أخبار العالم

«أطباء بلا حدود» تعلن مقتل شخصين بقصف إسرائيلي على مبنى تابع لها في غزة

[ad_1]

أدانت منظمة «أطباء بلا حدود»، أمس (الأربعاء)، بأشد العبارات الممكنة، مقتل شخصين من أفراد عائلة أحد موظفيها في قصف إسرائيلي على مبنى تابع لها في غزة.

وقالت المنظمة، في بيان، إن الحادث وقع في وقت متأخر، الثلاثاء، عندما أطلقت دبابة إسرائيلية النار على مقرها الذي يؤوي موظفين وعائلاتهم في منطقة المواصي على ساحل غزة، وفقاً لما ذكرته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وأضافت: «أدى الهجوم إلى مقتل زوجة أحد زملائنا إضافة إلى زوجة ابنه، وإصابة 6 أشخاص، بينهم 5 من النساء والأطفال».

وأشارت المنظمة غير الحكومية إلى أن المبنى الذي تعرض للاستهداف يحمل بوضوح شعار المنظمة وكان يحتمي بداخله 64 شخصاً في ذلك الوقت.

وعبرت ميني نيكولاي، المديرة العامة لـ«أطباء بلا حدود» التي تنسق حالياً الأنشطة الطبية للمنظمة في قطاع غزة، عن شعورها «بالغضب والحزن».

وأضافت: «عمليات القتل هذه تؤكد الحقيقة القاتمة بأنه لا وجود لمكان آمن في غزة، وأن الوعود بالمناطق الآمنة فارغة، وآليات فض الاشتباك لا يمكن الاعتماد عليها».

وأكدت المنظمة، في بيانها، أنه جرى إبلاغ القوات الإسرائيلية «بوضوح بالموقع الدقيق» لملجأ «أطباء بلا حدود» في منطقة المواصي.

وأضاف البيان: «هذا يظهر مرة أخرى أن القوات الإسرائيلية لا تضمن سلامة المدنيين في عملياتها العسكرية وتُظهر تجاهلاً تاماً للحياة البشرية وعدم احترام للمهمة الطبية».

وقال الجيش الإسرائيلي، في اتصال مع «وكالة الصحافة الفرنسية» بشأن الحادث، إن قواته «أطلقت النار على مبنى تم تحديده على أنه مبنى تجري فيه أنشطة إرهابية».

وأضاف: «بعد الحادث، وردت تقارير عن مقتل اثنين من المدنيين غير المتورطين في المنطقة»، معبراً عن «الأسف لأي ضرر يلحق بالمدنيين» وأنه «يبذل كل ما في وسعه للعمل بطريقة دقيقة وصائبة في ميدان القتال».

واندلعت الحرب في 7 أكتوبر (تشرين الأول) مع شن «حماس» هجوماً غير مسبوق على جنوب إسرائيل، قُتل خلاله أكثر من 1160 شخصاً، معظمهم مدنيون، وخُطف نحو 250 شخصاً نُقلوا إلى غزة، وفقاً لحصيلة أعدتها «وكالة الصحافة الفرنسية» استناداً إلى بيانات إسرائيلية رسمية.

في نهاية نوفمبر (تشرين الثاني)، وعقب هدنة استمرت أسبوعاً، أُفرِج عن 105 رهائن في مقابل إطلاق سراح 240 معتقلاً فلسطينياً من السجون الإسرائيلية. وتقدّر إسرائيل أن 130 رهينة ما زالوا محتجزين في القطاع يُعتقد أنّ 30 منهم قُتلوا.

ورداً على الهجوم، تعهدت إسرائيل بالقضاء على «حماس» التي تسيطر على قطاع غزة منذ 2007، وهي تشن منذ ذلك الحين حملة قصف مكثف أتبعتها بعمليات برية.

وارتفعت حصيلة ضحايا العمليات العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة إلى 29313 قتيلاً، وفق وزارة الصحة التابعة لـ«حماس».



[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى