أخبار العالم

أشعر بالمرارة لعدم تسديدي جزائية ضد سيتي


نوني مادويكي… ترقب لمستقبل أفضل مع تشيلسي

ذهبت صافرة النهاية لصالح فيلا بارك ولم يتمكن نوني مادويكي من احتواء غضبه.

تم حرمان تشيلسي للتو من هدف الفوز المتأخر بعد أن طلب حكم الفيديو المساعد من الحكم كريغ باوسون، الذهاب إلى الشاشة ومراجعة اعتداء بينوا بادياشيل على دييجو كارلوس في الفترة التي سبقت هدف أكسل ديساسي برأسه. رغم حصوله على رؤية مثالية أثناء اللعب المباشر وقراره بعدم اتخاذ أي إجراء في ذلك الوقت، استبعد باوسون ذلك.

وكان إحباط مادويكي واضحاً عندما اقترب من باوسون في نهاية التعادل 2 – 2 ووجه بعض الكلمات الغاضبة في اتجاه حكم المباراة. حصل على البطاقة الصفراء واضطر زملاؤه، بالإضافة إلى مساعد المدرب خيسوس بيريز، إلى إبعاده لتجنب المزيد من العقوبات.

هذا هو نوع الحادث الذي يستهجنه معظم المدربين. لقد كانت غير مجدية ويمكن القول إنها غير مهنية. لكن بالنسبة لمادويكي، قد يكون هذا أمراً إيجابياً. ربما الآن، سوف يتجاهل أنصار تشيلسي فكرتهم بأنه لا يهتم.

قبل أسبوع، كان سلوك مادويكي في أعقاب هزيمتهم في نصف نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي أمام مانشستر سيتي قد لفت الانتباه بين الجماهير. تم تداول لقطات على وسائل التواصل الاجتماعي لمادويكي وهو يضحك ويمزح مع لاعب مانشستر سيتي جاك غريليش على ملعب ويمبلي. وفي المقابل، شوهد مدافع تشيلسي المخضرم تياغو سيلفا في المقدمة والدموع تنهمر على وجهه.

مادويكي اعترض على الحكم بعد مواجهة تشيلسي وأستون فيلا (رويترز)

كان هناك فارق بين ردة فعل الحزينة لتياغو سيلفا فيما كان رد فعل مادويكي لا يغتفر. جاء ذلك بعد فترة وجيزة من جداله مع نيكولاس جاكسون ومنفذ ركلات الجزاء المنتظم كول بالمر حول من سينفذ ركلة الجزاء خلال الفوز 6 – 0 على إيفرتون، وكان ذلك بمثابة خطأ كبير للغاية، حتى إن هناك مطالبات ببيعه.

من المؤكد أن الظهير الأيسر مارك كوكوريلا يشعر بأن ما حدث في ويمبلي أعطى الناس فكرة خاطئة. وقال لشبكة «ذا أتليتك»: «لقد كانت (الصورة) خارج السياق. الكثير من اللاعبين لديهم شخصيات مختلفة، بالتأكيد، لم يكن نوني سعيداً لأنه يحب الفوز دائماً. يريد الفوز في كل مباراة في التدريب، في كل حركة يظهر ذلك».

وأضاف: «أتفهم سبب عدم سعادة الجماهير لأننا خسرنا وربما أظهر أنه سعيد. لكنه لم يكن سعيداً بالتأكيد. نحن نعرفه».

وفي مواجهة أستون فيلا، لم يقتصر الأمر على أن اللاعب البالغ من العمر 21 عاماً سجل الهدف الذي أعاد تشيلسي إلى المباراة – وهو هدف رائع بقدمه اليسرى – بل كان ركضه المستمر على الجهة اليمنى هو الذي تسبب في معظم مشاكل فيلا. لم يعرف الظهير الأيسر للفيلانز لوكاس ديني في أي وقت ما إذا كان الجناح ينوي التوجه إلى الخط الجانبي أو الدخول داخل منطقة الجزاء.

كانت هذه هي البداية الخامسة على التوالي لمادويكي، وهي أفضل مسيرة له في الفريق منذ انضمامه من آيندهوفن مقابل 33 مليون يورو (28.3 مليون جنيه إسترليني، 35.3 مليون دولار) في يناير (كانون الثاني) من العام الماضي. كان هناك ثلاث مشاركات كبديل قبل ذلك ليصل إلى ثماني مشاركات متتالية بشكل عام. تضمنت إحدى تلك المباريات التي لعبها على مقاعد البدلاء مواجهة مانشستر يونايتد، مما ساعد على تحويل الخسارة 3 – 2 إلى فوز 4 – 3، عندما حصل على ركلة جزاء بعد مراوغة رائعة داخل المنطقة خدعت ديوغو دالوت في تحدٍ أخرق. لقد استغرق المدرب ماوريسيو بوكيتينو الكثير من الإقناع، لكنه بدأ يثق به كثيراً.

ليس لدى كوكوريلا أي شك حول قدرة اللاعب الدولي الإنجليزي تحت 21 عاماً.

وعندما سئل عما إذا كان أداؤه ضد فيلا أظهر أن لديه الكثير ليقدمه لتشيلسي، أجاب: «نعم، بالتأكيد. إنه لاعب جيد حقاً. إنه لاعب أحبه كثيراً. إنه جيد في المواجهات الفردية ويمكنه ذلك. سجل الكثير من الأهداف، هذه هي الطريقة التي يحتاجها للبقاء. إنه يقوم بعمل جيد ويمكنه مساعدة الفريق بهذه الطريقة. إنه يساعد الفريق، لكن عليه أن يبقى على هذا المستوى».

مارك كوكوريلا دافع كثيراً عن مادويكي (غيتي)

مادويكي ليس لاعب تشيلسي الوحيد الذي يكافح من أجل الثبات والشعبية. في بعض النواحي، لديه وضع مماثل لجاكسون. إنه موهبة خام يمكن أن تتألق في دقيقة واحدة، ثم تطغى على الدقيقة التالية.

إن عودة سبعة أهداف وتمريرتين حاسمتين من 29 مباراة هذا الموسم، والمشاركة في الأهداف كل أربع مباريات، أمر محترم. يبدو الرقم أفضل عند الأخذ في الاعتبار عدد الدقائق التي لعبها على أرض الملعب (1234) هذا الموسم، بمعنى مساهمة تهديفية كل 137 دقيقة.

من المؤكد أن معدل عمله دفاعياً يحتاج إلى التحسن. أصبح تريفوه تشالوباه أحدث ظهير أيمن لتشيلسي معزولاً في كثير من الأحيان من قبل مادويكي بسبب فشل الجناح في العودة إلى الخلف.

إذا لم يكن مادويكي يريد النجاح في تشيلسي، فلن يستغل بعض وقت إجازته للعمل على تحسين أسلوب لعبه مع مدرب المهارات الشخصية ساول إيزاكسون هيرست. التزامه بالتحسين واضح.

شاهد مدرب تشيلسي وإنجلترا السابق غلين هودل عرضه ضد أستون فيلا أثناء تغطية المباراة لصالح «تي إن تي سبورت». قال هودل: «أعتقد أنه كان رائعاً. في الشوط الثاني، كان الظهير في حالة تأهب. إذا كنت المدرب، فأنا أقول له: لقد أظهرت لنا ما يمكنك القيام به، يمكنك القيام بذلك مراراً وتكراراً».

عندما يلعب مادويكي في ستامفورد بريدج يوم الخميس ضد ناديه السابق توتنهام، الفريق الذي يرغب مشجعو تشيلسي في التغلب عليه أكثر من أي شخص آخر، فسوف يحظى بتقدير أكبر بكثير.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى