أخبار العالم

«أسود الأطلس» يطمئنون جماهيرهم بثلاثية قبل «الأمم الأفريقية»

[ad_1]

«آسيا 2007»: أسود الرافدين يعانقون المجد… والأخضر يخسر لقبه الرابع

في 2007، عاد الأخضر السعودي لتألقه مجدداً في كأس أمم آسيا، لكن الكلمة الأخيرة هذه المرة ابتسمت لأسود الرافدين منتخب العراق الذي سجل نفسه بطلاً جديداً في قائمة السجل الذهبي للبطولة للمرة الأولى.

استضافت 4 دول نهائيات تلك النسخة، وهو حدث يحضر للمرة الأولى على صعيد قارة آسيا، وتم تقديم البطولة عاماً عن موعدها السابق الذي يقام كل 4 سنوات، لتقام في السنوات الفردية بسبب تجنب ازدحام الروزنامة؛ كون «بطولة أمم أوروبا» و«دورة الألعاب الأولمبية» تُقام في العام ذاته.

انطلقت البطولة بمشاركة رباعي الضيافة، منتخبات إندونيسيا وفيتنام وتايلاند وماليزيا، في حين شاركت اليابان بصفتها حاملة اللقب، وكانت بقية المقاعد للمنتخبات المتأهلة عن طريق التصفيات.

حضر في تلك النسخة منتخب أستراليا الذي انضم لقارة آسيا للمرة الأولى، وكان حضوره بدأ من نهائيات 2007، بعد قرار من الاتحاد الآسيوي الذي يتولى إدارته حينها القطري محمد بن همام.

ضمَّت المجموعة الأولى التي أُقيمت في تايلاند كلاً من منتخبات العراق وأستراليا وتايلاند وعمان، وكان التأهُّل من نصيب أسود الرافدين بصدارة المجموعة، ورافقه منتخب أستراليا الوافد الجديد للقارة الصفراء نحو دور ربع النهائي.

أما المجموعة الثانية التي أُقيمت مبارياتها في فيتنام؛ فقد ضمَّت منتخبات اليابان وفيتنام والإمارات وقطر، لكن المنتخبين الخليجيين ودَّعا المنافسة سريعاً، وكان التأهُّل من صالح حامل اللقب ومنتخب فيتنام.

بدأ المنتخب الأوزبكي يواصل تألقه، ويُظهِر أنه قوة لا يُستهان بها، حينما نجح في التأهل عن المجموعة الثالثة التي استضافتها ماليزيا، بجوار منتخب إيران الذي تصدر الترتيب، بينما ودَّعت الصين المنافسة وخرجت ماليزيا دون أي رصيد نقطي.

واستضافت العاصمة الإندونيسية جاكرتا منافسات المجموعة الرابعة التي ضمت منتخبات السعودية وكوريا الجنوبية وإندونيسيا والبحرين، وكانت واحدة من أصعب المجموعات، في ظل التقارب النقطي، لكن الأخضر نجح باعتلاء الصدارة برصيد 7 نقاط، واقتطع بطاقة التأهل في الوقت الذي تأهل فيه منتخب كوريا الجنوبية بفارق نقطة عن بقية فرق المجموعة.

دشن الأخضر السعودي مشواره في البطولة بالتعادل أمام كوريا الجنوبية بهدف لمثله، قبل أن ينجح بتجاوز إندونيسيا بهدفين لهدف بعد هدف قاتل سجله اللاعب سعد الحارثي في الدقيقة 90. أما في الجولة الأخيرة، فقد أمطرت السعودية شِباك السعودية برباعية لتؤكد أحقيتها بالتأهل.

في دور ربع النهائي، تجاوز منتخب العراق نظيره فيتنام بثنائية، ونجح الأخضر بتجاوز أوزباكستان بنتيجة 2 – 1. أما منتخب اليابان فقد عبر أستراليا عن طريق ركلات الترجيح، وكان منتخب كوريا الجنوبية تجاوز إيران عن طريق ركلات الترجيح كذلك.

وفي نصف النهائي، كان الأخضر السعودي على موعد مع ملحمة أخرى، والتقى نظيره منتخب اليابان، لكن المواجهة انتهت بتفوق سعودي بنتيجة 3 – 2 في مباراة شهدت تألقاً كبيراً للنجم مالك معاذ الذي سجَّل هدفين في شباك الأزرق الياباني.

على الطرف الآخر، نجح منتخب العراق بتجاوز منتخب كويا الجنوبية عن طريق ركلات الترجيح، ليحجز مقعده في نهائي البطولة لملاقاة السعودية.

أُقيم نهائي البطولة في جاكرتا، وكانت الترشيحات تصبّ بصورة كبيرة في صالح الأخضر السعودي الذي يتفوق في جميع الجوانب على نظيره منتخب العراق، لكن مجريات المباراة بدأت مختلفة تماماً، حينما نجح منتخب العراق بإيقاف خطورة الأخضر السعودي، وفرض رقابة شديدة على ياسر القحطاني قائد الأخضر وهداف البطولة حينها، ليقتنص منتخب العراق هدفاً وحيداً يُتوج من خلاله باللقب القاري للمرة الأولى.

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى