أخبار العالم

أسرة عبد الحليم حافظ تتجه للقضاء المصري بسبب «إعلان الشماسي»

[ad_1]

فلاديمير بوتين… من طفلٍ اصطاد الجرذان إلى رئيسٍ روّضَ النمور

من بين زملائه الرؤساء، يحطّم فلاديمير بوتين الرقم القياسيّ في الهوايات، التي تتراوح بين اعتياديّة وغريبة. وإن كان قد خفّف من استعراض تلك الهوايات منذ اندلاع الحرب الأوكرانية، فهو لم يكن يوفّر فرصةً قبل ذلك لمشاركة الرأي العام الروسي والعالمي قدراته الخارقة؛ من ترويض النمور، إلى التحليق بالطائرة الشراعية، وصولاً إلى العزف على البيانو والغناء في الاحتفالات الرسميّة.

قد لا يكون صوت بوتين الأجمل، إلّا أنّه لا يتردّد في استثماره لبثّ الروح الوطنيّة في صفوف الشعب الروسيّ، على غرار ما حصل الشهر الماضي عندما انضمّ إلى طلّاب المدارس ليغنّي معهم نشيد البلاد.

طفولة وسط الجرذان

لم يتعلّم فلاديمير بوتين الموسيقى في الصغر، فهذا كان ترفاً بالنسبة للعائلة الفقيرة. في سنة ولادته (1952)، كان مسقط رأسه، مدينة سان بطرسبرغ، لا يزال تحت وطأة آثار الحصار النازيّ خلال الحرب العالمية الثانية. كما أنّ والدَيه كانا قد خسرا طفلَين قبله بسبب أمراضٍ ألمّت بهما.

نادراً ما يتحدّث «القيصر» عن تلك الطفولة القاسية، لكنه كشف في بعض المقابلات أنه كبر في شقّة «مريعة» كانت تحتلّها حشودٌ من الجرذان التي انشغل وأصدقاؤه في مطاردتها والقضاء عليها بواسطة عصيّ.

طفلاً… عاش الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وسط ظروف صعبة (إكس)

يُجمع كتّاب سيرة بوتين الذاتيّة على وصف طفولته بـ«الـلئيمة والجائعة والفقيرة». فيما تتحدّث إحدى مدرّساته السابقات عن ظروف عيش «بشعة وباردة»، إذ كان المنزل الذي تَقاسمَه والداه مع عائلتَين أخريَين، محروماً من أدنى الاحتياجات كالمياه الساخنة مثلاً.

في المدرسة والشارع، تعرّض الطفل فلاديمير للإهانات والتنمّر. أما خلال سنوات المراهقة، فأدركَ أنّ الضعف لن يكون قدره وتقرّب من عصابات الشوارع حيث تعلّم ما يصفها بقاعدة مهمّة؛ «إذا لم تستطع تجنّب العراك، فعليك تسديد اللكمة الأولى».

بوتين وبدايات تعلّم الدفاع عن النفس من خلال رياضة الجودو (إ.ب.أ)

حزام أسود في الجودو

تتجاوز رياضات الدفاع عن النفس حدود الهواية بالنسبة إلى فلاديمير بوتين، فهو بدأ دروس الجودو في سنّ الـ11 عاماً. دخل هذا العالم كردّ فعلٍ على المواقف التي تعرّض لها في المدرسة والشارع، كما أنه كان يرغب في تكوين بنيةٍ قويّة، في وقتٍ تأخرت ملامح النضج في الظهور على جسده مقارنةً مع أترابه.

بلغ بوتين مراتب متقدّمة في الجودو وفاز في مبارزات محلّيّة عدّة، كما أنه حصل على الحزام الأسود في تلك الرياضة. وبعيداً عن حلبات المواجهة، شارك الرئيس الروسي في تأليف كتابَين هما «تعلّم الجودو مع فلاديمير بوتين» عام 2000، و«الجودو: تاريخ، نظريّة، وممارسة» عام 2004.

السباحة الجليديّة

منذ تولّيه سدّة الحكم، حرص فلاديمير بوتين على الاستثمار في مظاهر القوّة والذكورة. ففيديوهاتُه وهو يمارس رياضة الجودو أو الكاراتيه مثلاً هي جزءٌ من استراتيجيّته الإعلاميّة. كذلك الصور الكثيرة المنتشرة له وهو عاري الصدر ويصطاد الحيوانات البرّيّة والأسماك، أو يركب الخيل.

وإذا كان الجودو والصيد اهتماماتٍ رافقته منذ الطفولة، فإنّ بعض الهوايات ظهرت في مرحلةٍ لاحقة وتحوّلت إلى طقسٍ من طقوس بوتين. للرئيس محطّة سنويّة مثلاً مع السباحة في مياه البحيرات الجليديّة، مع العلم بأنّ السباحة رياضة أساسيّة ضمن برنامجه اليوميّ، وهو يحاول أن يخصّص لها ساعتَين من وقته وفق مجلّة «نيوزويك» الأميركية.

لا يقتصر حبّ المياه على السباحة التقليديّة، بل إنّ بوتين يهوى الغطس كذلك. في عام 2011، وخلال رحلة في أعماق البحر الأسود، عَثر على بقايا جِرار قيل إنها تعود إلى العصر اليوناني القديم، وقد حصل ذلك في ظلّ انتقادات وحملة سخرية لاذعة من بعض الإعلام الروسي.

بوتين يمارس هواية الغطس في خليج تامان في البحر الأسود (أ.ب)

سياسة في الـ«جيم»

موعد بوتين مع الرياضة يوميّ، فهو يواظب على التمرين، حتى أنه يعقد بعض اجتماعاته الرسميّة في قاعة التدريب، على غرار ما كان يحصل مع رئيس حكومته السابق ديمتري مدفيديف. يتنافسان في رفع الأثقال ويتناقشان في القرارات السياسية الكبرى، ثمّ يشويان اللحم لوجبة الغداء.

لقاءات سياسيّة – رياضيّة بين بوتين ومدفيديف (رويترز)

من بين الرياضات التي يستعرض فيها بوتين قوّته كذلك، الهوكي على الجليد. في عيده الـ63 عام 2015، قرّر أن يحتفل من خلال عرضٍ رياضيّ في سوتشي إلى جانب نجوم هوكي عالميّين ولاعبي المنتخب الوطني الروسي ومجموعة من الشخصيات الرسمية. في ذلك الحين، سجّل بوتين 7 أهداف محققاً الفوز لفريقه.

بوتين في مباراة للهوكي على الجليد عام 2015 (أ.ب)

براً وبحراً وجوّاً، تتنوّع هوايات الرئيس الروسي فهو إضافةً إلى استمتاعه بقيادة الطائرات الحربيّة، لم يتردّد سنة 2012 في خوض حملة توعية على أهمية حماية الطيور المهاجرة، وذلك من خلال تحليقه على متن طائرة شراعيّة بغية مواكبة تلك الطيور في رحلتها فوق غابات سيبيريا.

ولمزيدٍ من الأدرينالين، قاد بوتين بنفسه سيارة «فورمولا واحد» متخطياً سرعة 240 كيلومترا في الساعة.

روتين بوتين

وفق مجموعة من التقارير الإعلامية، فإنّ الرئيس يستيقظ متأخراً. بعد جولة على عناوين الصحافة وقبل الرياضة اليوميّة، يتناول العجّة على الفطور أو العصيدة مع بيض طائر السمّان وعصير الفاكهة. وكلّها مكوّنات يستقدمها المطبخ الرئاسي من الأراضي الزراعيّة المحلّية التابعة لبطريرك روسيا، كيريل.

وفي حديث صحافيّ، كشف كبير طبّاخي الكرملين السابق أنّ الوجبة المفضّلة لدى بوتين هي المثلّجات بنكهة الفواكه. هو منحازٌ للبوظة الروسيّة، إلى درجة أنه يدعو قادة العالم إلى تناولها خلال زياراتهم الرسمية إلى موسكو، كما أنه أشرف شخصياً على حملة تصدير وترويج لها في الصين.

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يتناول المثلجات الروسية مع بوتين (التلفزيون الروسي)

في حبّ الحيوانات

معروفٌ عن بوتين ولعُه بالحيوانات واعتناؤه بها صغيرةً كانت، أم كبيرةً ومفترسة؛ فهو يولي اهتماماً خاصاً بالنمور التي يروّضها. أمّا يوميّاته فلا تخلو من رفقة كلابه الكثيرة والتي يستخدمها أحياناً لتوجيه رسائل سياسية، كما حصل عام 2007 عندما أفلتَ كلبَه الأسود «كوني» خلال لقاء رسميّ مع المستشارة الألمانية السابقة أنجيلا ميركل، المعروف عنها ذعرها الشديد من الكلاب. 

لقاء ميركل وبوتين بحضور كلب الأخير «كوني» (أ.ف.ب)

صورة الرئيس النشيط والرياضيّ والقريب من الناس التي سوّق لها بوتين منذ تولّيه سدّة الرئاسة الروسية عام 1999، تشظّت كثيراً خلال السنتَين الأخيرتَين بفعل الحرب التي خاضتها بلاده في أوكرانيا.

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى