أخبار العالم

«أحب أن أتخيل المباراة قبل لعبها»


قبل كل مباراة لريال مدريد، يقوم اللاعب الشاب الأكثر إثارة في العالم بإعداد نفسه.

إذا كنت قد حضرت مباراة نصف نهائي دوري أبطال أوروبا أمام بايرن ميونيخ في وقت مبكر بما فيه الكفاية، لكان بإمكانك رؤية جود بيلينغهام يفعل ما يفعله دائماً. قبل نحو ساعة من انطلاق المباراة، وبينما كان زملاؤه لا يزالون في غرفة تبديل الملابس، كان بيلينغهام في ملعب البرنابيو.

لم يكن معه أي شخص آخر. كان يتجول ببطء والسماعات في أذنيه. كان يضغط بحذر شديد وبتعمد على العشب بباطن قدميه. نظر إلى المدرجات الشاسعة فوقه. أصبح جزءاً من المكان. استغل هذه اللحظة القصيرة من العزلة.

قبل ذلك بدقائق قليلة، كان في حافلة الفريق المدريدي أثناء استقباله في الملعب من قبل المشجعين الذين كانوا يحملون الأعلام والألعاب النارية. وقبل ذلك بدقائق قليلة، كان في غرفة ملابس ريال مدريد، وسط صخب وحيوية المشجعين وهم يستعدون للمباراة. لكن في هذه اللحظات القليلة كان في عالمه الخاص.

في بعض الأحيان ينقطع.

قبل مباراة ريال مدريد ضد ألافيس مؤخراً، كان شقيقه جوب ووالده مارك في المدرجات، وقد اخترق جوب التركيز من المدرجات عبر تطبيق «فيس تايم» من المدرجات، وبمجرد أن حظيا بانتباهه، قام مارك بالاحتفال الذي كان جود يقوم به على ذراعيه.

ولكن في معظم الأوقات – بالتأكيد بما في ذلك الليلة التي يحاول فيها الفوز على ناديه السابق بوروسيا دورتموند في نهائي دوري أبطال أوروبا – يستغل بيلينغهام هذه الفرصة، قبل أن يرتدي ملابسه ويطيل عضلات ركبتيه ويقوم بتمارين التسديد والركض القصير، ليقوم بتدريبات الإحماء الذهني قبل أن يقوم بإحماء جسده.

وقال في مقابلة مع قناة ريال مدريد التلفزيونية: «أحب أن أتخيل المباراة. أرى الملعب والعشب وموقع لعبي… بهذه الطريقة أشعر بهدوء أكبر، وأعرف أين سأكون في الملعب. إنه شيء كنت أقوم به طوال مسيرتي وبفضل ذلك أذهب إلى المباريات دون توتر وأكون مستعداً لكل شيء. لقد تعلمت ذلك منذ صغري وما زلت أتدرب على ذلك».

التصور ليس مفهوماً جديداً. إنه نوع من الأشياء التي ربما قام بها معظم اللاعبين، في الماضي والحاضر، مرات كثيرة، وبعضهم دون أن يدركوا أنه تمرين نفسي، وتتضح أهميته من خلال عدد اللاعبين الذين يقومون به.

بيلينغهام يحب أن يتفقد الملعب قبل المباراة (رويترز)

في عام 2021، عندما كان ليفربول يخوض واحدة من مباريات الموت المتكررة في الدوري الإنجليزي الممتاز مع مانشستر سيتي، تحدث محمد صلاح في مقابلة مع محطة تلفزيونية مصرية عن كيفية تصوره لبعض المباريات الأخيرة، بما في ذلك التعادل 2 – 2 مع السيتي الذي سجل فيه صلاح هدفاً.

وقال عن الليلة التي سبقت مباراة السيتي: «شاهدت (يوتيوب) ونمت كالمعتاد، وقبل ذلك قمت بالتأمل. هناك كثير من أشكال التأمل: قد تمارسه للاسترخاء أو عن طريق التخيل لتعيش المباراة. على سبيل المثال هدف مانشستر سيتي، سجلته في ذهني قبل تسجيله في الملعب، عدة مرات. معظم الأهداف بالطريقة نفسها».

لقد ألهم صلاح مهاجم نيوكاسل أنتوني جوردون، أحد أفضل اللاعبين في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم، لاتخاذ نهج أكثر جدية وتنظيماً في تخيله وتأمله كجزء من استعداداته. وقد أوضح لجاري نيفيل في بودكاست «ذا أوفرلاب» أنه يبدأ في الاستعداد للمباريات قبل يومين من المباريات. ويجلس في غرفة، بمفرده بشكل مثالي، ويتأمل.

وقال جوردون مقلداً وضعية اللوتس: «الأمر ليس كما تتصوره أنت، الجلوس هناك مع وضع ساقيك متقاطعتين. إنه إغلاق عينيك، والتواصل مع جسدك من خلال التنفس. ثم السماح للعبة بالركض: أبدأ بالوصول إلى الملعب، ثم الدخول في عملية الإحماء، ثم المباراة، وفي النهاية أحاول أن أرى كيف أريد أن أشعر بعد المباراة، ثم ما يجب أن أفعله لتحقيق ذلك».

إذا تساءلت يوماً كيف لا تتحول أدمغة لاعبي كرة القدم إلى هريسة وتفقد القدرة على أداء أبسط المهام عندما يكون لديهم 80 ألف شخص يصرخون في وجوههم، كما قد يحدث معي أو معك، فذلك بسبب أشياء كهذه. يقول جوردون: «إنها أكثر من مجرد آلية للتكيف مع كيفية التعامل مع الضغط. إنها تسمح لي بالتفاعل من منظور أسمى من مشاعري. أن أكون عاطفياً ليس هو الأفضل. إذا جاءتني فرصة، أشعر كأنني عشتها بالفعل، لذا يمكنني أن أشعر بأنني حاضر وأثق في قدرتي بدلاً من التفكير المفرط. قد يكون هناك كثير ممن يفعلون الشيء نفسه ولكنهم لم يتحدثوا عن ذلك».

إنه شيء جاء في مقابلة مع واين روني في عام 2012. في تلك المرحلة، كان روني لا يزال يُنظر إليه إلى حد كبير على أنه لاعب كرة قدم «شارع»، يعتمد بشكل أساسي على الغريزة، وبصراحة، لم يكن قد قال أي شيء مثير للاهتمام علناً عن كرة القدم في مسيرته حتى تلك المرحلة. ولكن عندما تحدث إلى الصحافي ديفيد وينر من قناة «إي إس بي إن»، شرح نسخته من التصور.

قال روني: «جزء من تحضيراتي هو أن أذهب وأسأل مسؤول الملابس عن اللون الذي سنرتديه، هل هو القميص الأحمر أم الشورت الأبيض أم الجوارب البيضاء أم السوداء؟ ثم أستلقي في السرير بالليلة التي تسبق المباراة وأتخيل نفسي وأنا أسجل الأهداف أو أقدم أداءً جيداً. أنت تحاول أن تضع نفسك في تلك اللحظة وتحاول أن تهيئ نفسك، وأن تكون لديك (ذاكرة) قبل المباراة. لا أعرف ما إذا كنت تسمي ذلك تخيلاً أم حلماً، لكنني كنت أفعل ذلك دائماً، طوال حياتي. عندما كنت أصغر سناً، كنت أتخيل نفسي وأنا أسجل أهدافاً عجيبة وأشياء من هذا القبيل. من على بعد 30 ياردة، مراوغة الفرق. اعتدت أن تتخيل نفسك وأنت تفعل كل ذلك، ومن الواضح أنك عندما تكبر في السن وتلعب بشكل احترافي، تدرك أنه من المهم أن تتخيل الأشياء الواقعية التي ستحدث في المباراة».

نسخة بيلينغهام من التصور تختلف قليلاً عن تلك التي تحدث عنها صلاح وجوردون وروني. فهو يتبع نهجاً متعدد الحواس: فهو ليس فقط في السرير أو في غرفة الفندق قبل المباراة، بل في الملعب. إنه يعتاد على الأصوات، ورائحة الملعب، وملمس العشب تحت قدميه.

تقول البروفسورة جينيفر كومينغ، متخصصة علم النفس المعتمدة والمتخصصة في علم النفس الرياضي والتمارين الرياضية في جامعة برمنغهام: «غالباً ما يشير الرياضيون إلى التخيل على أنه ما يرونه في أذهانهم، ولكن ما يفعلونه في الواقع هو تجربة التخيل بجميع حواسهم. أفضل المتخيلين هم أيضاً أفضل الرياضيين. فهم يميلون إلى دمج كثير من المعلومات المفيدة حقاً في صورهم. فهم يجعلونها غنية ومليئة بالحيوية والتفصيلات ونابضة بالحياة قدر الإمكان، كما لو أنهم يختبرون الشيء الحقيقي. الطريقة التي يتم بها توليد الصورة عادةً هي أخذ شيء ما من ذاكرتك طويلة المدى ونقله إلى ذاكرتك العاملة، بحيث يمكنك استخدامه. يمكنك التلاعب بها: يمكنك أن تأخذ ذكرى لك وأنت تسدد تسديدة رائعة في الملعب (أ)، ثم تنقلها إلى الملعب (ب)، وتكون قادراً على إقناع نفسك بأن هذا ما سيحدث، لدرجة أن الرياضيين سيقولون إن ذلك كان حقيقياً لدرجة أنهم يعتقدون أنه حدث بالفعل. إنهم مقتنعون للغاية بأن هذه هي الطريقة التي سيلعبون بها، ويخرجون ويفعلون ذلك. بالنسبة للرياضي المحترف، الهدف هو القيام بذلك في كل مرة، إذا كانوا يفعلون ذلك بشكل جيد، فإن تصورهم سيكون له في الواقع مظاهر جسدية، قبل أن يلمس اللاعبون أصابع أقدامهم». تقول كومينغ: «سيرتفع معدل ضربات قلبهم، وسيبدأون في التعرق. عندما تتخيل إحساساً مثل رؤية شيء ما، يتم تنشيط مناطق مماثلة في الدماغ. إنها مثل بروفة ذهنية. تتم تقوية هذه المسارات العصبية. كأنك تهيئ الدماغ للقيام بالأشياء بشكل أكثر فاعلية في الحياة الواقعية. وهذا هو السبب في أنه شكل مهم حقاً من أشكال الممارسة. وبمرور الوقت، سيصبحون على درجة عالية من المهارة، تماماً كما الحال مع صفاتهم البدنية».

سيكون لتصور بيلينغهام أثناء الوجود في الملعب، قبل المباراة بوقت قصير، فائدة إضافية تتمثل في ربط الاستعداد البدني والذهني معاً. تقول كومينغ: «سيتخيل الرياضيون أيضاً أثناء قيامهم بتمارين الإطالة. إنهم يربطون كل شيء معاً حتى لا يكون الأمر مجرد شيء يفصلون بعضه عن بعض، بل يكون جزءاً من طريقة استعدادهم».

يحيط بلاعبي كرة القدم، لا سيما أولئك الذين هم في القمة، ضوضاء ومشتتات. يجب أن يكون التخلص من ذلك، والقدرة على الحفاظ على نوع من التركيز، أمرين صعبين في أحسن الأحوال، وشبه مستحيلين في أسوأ الأحوال.

لهذا السبب قبل كل مباراة لريال مدريد، بما في ذلك مباراة الليلة في ويمبلي ضد دورتموند، سترى أكثر اللاعبين الشباب إثارة في العالم يستعد بهدوء.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى