أخبار العالم

أتطلع بفارغ الصبر للعودة العام المقبل



قالت البولندية إيغا شفيونتيك، المصنفة أولى عالمياً، التي تُوّجت اليوم السبت ببطولة «رولان غاروس» الفرنسية، ثانية البطولات الأربع الكبرى بتغلبها السبت في النهائي على الإيطالية جازمين باوليني بسهولة تامة إنه من الرائع الوجود هنا. أعشق هذا المكان. أتطلع بفارغ الصبر كل عام للعودة، متطرقة إلى إنقاذها نقطة حسم المباراة أمام اليابانية ناومي أوساكا في الدور الثاني بالقول: «كنتُ قاب قوسين أو أدنى من توديع البطولة».

وتابعت: «كنت بحاجة إلى الإيمان بأن هذا (اللقب) سيكون ممكناً. كانت حقاً بطولة عاطفية».

وانضمت شفيونتيك إلى الأميركية سيرينا ويليامز باعتبارها اللاعبة الوحيدة التي تُوّجت ببطولة فرنسا المفتوحة بالإضافة إلى دورتي مدريد وروما في عامٍ واحد.

قوة شفيونتيك على الملاعب الترابية لـ«رولان غاروس» جعلت البعض يذهب بعيداً إلى حد مقارنتها بالإسباني الأسطوري رافايل نادال الذي تُوّج باللقب 14 مرة قياسية في مسيرة حقق خلالها 112 انتصاراً في ثانية البطولات الأربع الكبرى، مقابل 4 هزائم فقط.

وأبقت البولندية على نسبة نجاح 100 في المائة في نهائي البطولات الكبرى التي أحرزت فيها لقباً واحداً خارج «رولان غاروس»، وكان عام 2022 في «فلاشينغ ميدوز» الأميركية.

وباتت بذلك ثالث لاعبة فقط تفوز بخمسة ألقاب من أصل أول خمس مباريات نهائية في البطولات الكبرى خلال حقبة الاحتراف بعد الأسترالية مارغاريت كورت (8 ألقاب من أول 8 مباريات نهائية – أولها أستراليا عام 1969 وآخرها أستراليا عام 1971) وسيليتش (6 ألقاب من أول ست مباريات نهائية – أولها رولان غاروس 1990 وآخرها رولان غاروس 1992).

وكان الأمر صعباً للغاية على باوليني في مواجهة لاعبة من طراز شفيونتيك، لا سيما أن الإيطالية كانت تخوض النهائي الكبير الأول في مسيرتها عن 28 عاماً بعدما أنهت مشوار الروسية البالغة 17 عاماً ميرا أندرييفا في دور الأربعة.

ونظراً إلى خبرة اللاعبتين في البطولات الكبرى والمواجهتين السابقتين بينهما اللتين حسمتهما شفيونتيك من دون عناء أيضاً عام 2018 في الدور الثاني لدورة براغ (6 – 2 و6 – 1) وعام 2022 في الدور الأول لبطولة فلاشينغ ميدوز (6 – 3 و6 – 0)، كانت البولندية مرشحة فوق العادة للقبها الكبير الخامس وفوزها الحادي والعشرين توالياً في البطولة الفرنسية والخامس والثلاثين في 37 مباراة.

وارتقت البولندية تماماً السبت إلى مستوى هذه التوقعات ولم تمنح باوليني أي أمل بأن تصبح ثاني إيطالية تحرز لقب البطولة الفرنسية بعد فرانتشيسكا سكيافوني التي أحرزته عام 2010 على حساب الأسترالية سامانتا ستوسور.

وفوزها الـ21 توالياً، جعلها في المركز الرابع من حيث عدد الانتصارات المتتالية في البطولة الفرنسية في حقبة الاحتراف بعد إيفرت (29) وسيليتش (25) وهينان (24).

وحافظت شفيونتيك على سجلها الخالي من الهزائم في «رولان غاروس»، منذ ربع نهائي 2021 حين سقطت على يد اليونانية ماريا ساكاري، فيما كانت خسارتها الأخرى على هذه الملاعب خلال مشاركتها الأولى عام 2019 في الدور الرابع ضد الرومانية سيمونا هاليب.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى