أخبار العالم

«أبي لم يمت» لعادل الفاضلي يفوز بـ«الجائزة الكبرى» لمهرجان طنجة


الشعر العربي يزهو في عاصمة المعلّقات الخالدة

أبحر «منتدى الشعر العربي» على مدى يومين في جمال المفردة وظلال القافية عبر أبيات القصيد، ليزهو في عاصمة المعلقات الخالدة معززاً مكانة الشعر العربي بأطروحات ورؤى ملهمة تخدم المشهد الشعري، بمشاركة الأدباء والمختصين من داخل المملكة وخارجها ضمن مبادرة عام الشعر العربي 2023.

من الطائف عاصمة الشعر العربي، التي توفرت بها كل عناصر الجمال والسحر والطاقة بدءاً بتاريخها العريق وإرثها التليد وحاضرها المجيد مروراً بطبيعتها الخلابة، اختتمت أعمال المنتدى الذي أقامته وزارة الثقافة السعودية بالتعاون مع أكاديمية الشعر العربي وبإشراف من هيئة الأدب والنشر والترجمة، بأمسية شعرية تحتفي بالإبداع، لم تمنع المغرمين بالشعر من الاستمتاع بأجمل القصائد العربية بينما أقيمت على هامش المنتدى فعاليات وأنشطة ثقافية وفنية متنوعة.

أنشطة ثقافية متنوعة كانت حاضرة ضمن الفعاليات المصاحبة للمنتدى (الشرق الأوسط)

وخصصت السعودية عام 2023 للشعر العربي، الذي يعدُّ من أهم الفنون والآداب العربية، ويأتي هذا الاحتفاء في رؤية مستقبلية لا تكتفي بماضيه، بل تسعى لتعزيز مكانته وفتح آفاقه تماشياً مع رؤية السعودية 2030.

وشهد المنتدى الذي أقيم بالقرب من سوق عكاظ ومعلقاته الخالدة تسليط الضوء على مبادرة عام الشعر العربي، وما يستهدفه المنتدى من تطلعات تثري الساحة الشعرية، ومناقشة موضوع الشعر العربي بوصفه تراثاً غير مادي، وعن «الشعر باعتباره ظاهرة إنسانية» تمارسه الشعوب سواء البدائية أو المتطورة، وتتعاطاه مختلف الفئات الخاصة المثقفة والشعبية العامة، وارتباط الشعر بوجود الإنسان، وفقاً لما كشفته أقدم النقوش، بوصفه معبراً عن عاطفة الإنسان، ونظرته إلى العالم.

جانب من الجلسات الحوارية التي شهدها «منتدى الشعر العربي» بحضور الأدباء والمثقفين (الشرق الأوسط)

وتحت قبة المنتدى ناقش الأدباء والمثقفون والنقاد ذاكرة ومكانة «الشعر» بصفته أحد أهم الفنون التعبيرية المتجذرة في عمق ووجدان الإنسان العربي منذ قديم الأزل، إذ احتل مكانة رفيعة المستوى عنده دون الأدبيات الأخرى القديمة أو المعاصرة، حتى جعلوا منه ديوانهم الذي ينقل مآثرهم ويجوش عن مشاعرهم وطموحاتهم، مشكلاً مصدراً وثائقياً تاريخياً يُعتمد عليه في سرد قصص حياتهم وأحداثها المختلفة.

وانصب اهتمام المنتدى عن دور الشعر حول العالم، متضمناً اتجاهاته والتغييرات التي طرأت عليه في مختلف الثقافات والوظائف المناطة به في التيارات العالمية، والحديث حول تحديات ترجمة الشعر، والترجمة عبر لغة وسيطة، ودور ترجمة الشعر في التعرف على الجوانب الإنسانية للشعوب، وأثر الشعر المترجم في استحداث تيارات جديدة، وما يمكن أن تحققه الترجمة من وفاء للأصل المترجم، وحجم الفاقد من عملية الترجمة.

ومنذ القرون الماضية، تحضر الطائف في المؤلفات التاريخية والثقافية الشعرية؛ تراثاً وحضارة وأدباً وفكراً، إذ تحظى باهتمام الشعراء الذين وجدوا بها ضالتهم وحركت أشجانهم ونالت شرف صدور بديعهم وذؤابة بيوتهم حيث دوّن العرب حياتهم في هدوئها وصراعاتها، وكتبوا مشاعرهم، وأسسوا لجماليات أدبية فريدة من نوعها. وناقش الأدباء والنقاد «الشعر واقتصاديات المعرفة»، وما يتصل به من الجوانب الاقتصادية بالتجربة الشعرية، من حيث الحقوق الضابطة لعمليات التأليف والنشر والتوزيع، وأثر الجوائز في هذا الحقل وما يمثله من قوة ناعمة للأمة في مجال الإبداع، وتعريف الجمهور بأبرز الاتجاهات الشعرية الحديثة عبر نماذج من قصائد سعودية وعربية حديثة.

جانب من ورشة العمل التي تحدثت عن اتجاهات القصيدة الحديثة (الشرق الأوسط)

ومثَّلت الطائف بتاريخها الحافل ريادة غير مسبوقة اتسمت في أغلب حالاتها بالتعريف والتوثيق والتأصيل والكشف عن تراث الشعر العربي الذي تنتمي فيه بكيانها وهويتها إلى وجدان جموع الشعراء بعدما نجحت في امتلاك عواطفهم، فقيل فيها من الشعر ما يتجاوز ما قيل في غيرها من المدن. وشهد المنتدى ورش عمل تحدثت عن «اتجاهات القصيدة الحديثة»، و«إيقاع قصيدة النثر»، وذلك بحضور 30 متخصصاً ومهتماً بالشعر العربي، ومتابعاً لتطوراته، مدركاً لتاريخه الممتد منذ قرون، إذ عرفت الجمهور بأبرز الاتجاهات الشعرية الحديثة عبر نماذج من قصائد سعودية وعربية حديثة، وناقشت الورشة بنية القصيدة الحديثة وإيقاعها، ومصادر الصور الشعرية. وتناولت ورش العمل ما يميز قصيدة النثر عن غيرها من حيث البنية والإيقاع، ومصادر الإيقاع في القصيدة النثرية، ومقارنتها بغيرها من الأنواع الأخرى.

جانب من الفنون الأدائية ضمن الفعاليات المصاحبة للمنتدى (الشرق الأوسط)

إلى ذلك، أطلقت وزارة الثقافة السعودية مسابقة «صوت القصيدة» عبر منصة إلكترونية مخصصة تسمح للجميع بالمشاركة لتركز من خلالها على مهارات الإلقاء الشعري، مستهدفة بذلك جميع الفئات العمرية ومن مواطنين ومختلف الجنسيات وذلك ضمن مسابقات مبادرة «عام الشعر العربي 2023»، لتعكس المكانة الثقافية التي احتلها الشعر العربي باعتباره من أهم المكوّنات الحضارية للثقافة العربية على مدى عقود.

وتنطلق المسابقة بإعلان عن قصائد مختارة من الموروث العربي الفصيح لكل فئةٍ عمرية؛ لتستقبل بعد ذلك المشاركات افتراضياً عبر المنصة الإلكترونية، على أن يتأهل المشاركون من كل فئة عمرية بعد تحكيم المشاركة من قِبل لجنة مؤهلة وذات خبرة في المجال، مع الأخذ بعدة عوامل أثناء التقييم ومنها: التعبير الفني، والأداء الصوتي، والتوصيل العاطفي، والابتكار والأصالة؛ ليتم الإعلان عن الفائزين ونشر مشاركاتهم عبر المنصة الإلكترونية. وتأتي المسابقة ضمن عدة مسابقات تُنظمها وزارة الثقافة ضمن مبادرة «عام الشعر العربي 2023»؛ لتلقي من خلالها الضوء على أحد أبرز المكونات الثقافية الحضارية للثقافة العربية، الذي ظل راسخاً على مدى سنواتٍ طويلة.

حضور لافت شهده المنتدى من الأدباء والمثقفين والمهتمين بالشعر على مدار يومين (الشرق الأوسط)

في حين، أطلقت هيئة المكتبات عن مسابقة بـ«الشعر ألون حياتي» للإلقاء والأداء الصوتي المخصصة للأطفال والناشئين من جميع مناطق المملكة، بهدف تنمية الذوق الأدبي وتعزيز مكانة الشعر العربي في الثقافة للأطفال، وإثراء الإبداع الشعري عبر الأداء القرائي المميز وتعزيز القيم والمبادئ عن طريق القصائد القوية، والتعرف على البحور القصيرة وكيفية تقطيع البيت الشعري. وشملت طريقة المسابقة، اختيار الفئة العمرية وتحديد قصيدة من قائمة القصائد المدرجة لذات الفئة، وتسجيل مقطع فيديو لا يتجاوز 3 دقائق قبل إكمال ملف التسجيل والتأكد من رفع القصيدة.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى