أخبار العالم

أبو الغيط يدعو المجتمع الدولي لإقامة مؤتمر للسلام وحل الدولتين



طالب الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، «المجتمع الدولي»، لا سيما «أصدقاء إسرائيل»، بـ«إقامة مؤتمر دولي للسلام يُجسد رؤية الدولتين التي تحظى بالإجماع العالمي». ودعا خلال كلمته في افتتاح قمة البحرين الخميس بالمنامة، إلى «العمل على مساعدة الطرفين (إسرائيل وفلسطين)، على تحقيق هذه الرؤية في أجل زمني قريب، إنقاذاً لمستقبل الشعوب التي تستحق السلام والأمن، سواء في فلسطين والعالم العربي أو حتى في إسرائيل أيضاً».

وجدد أبو الغيط تأكيد أن «قمة البحرين تُعقد في ظروف استثنائية، لا سيما مع استمرار العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة»، بما «ينطوى عليه من وحشية وتجرد من الضمير يُمثل حدثاً تاريخياً فارقاً»، على حد تعبيره.

وقال إن «الشعوب العربية لن تنسى ذلك العنف الأعمى الذي أظهره الاحتلال الإسرائيلي، مستهدفاً النساء والأطفال، ومطارداً المهجَّرين والمشرَّدين من ملاذ إلى آخر بالقنابل والرصاص». وأكد أن «العالم كله بات مدركاً حقيقة ساطعة وهي أن الاحتلال والسلام لا يجتمعان».

وأشار إلى أن «طريق السلام والاستقرار يقتضي تخلي الاحتلال الإسرائيلي عن أوهام الاحتفاظ بالأرض والسيطرة على البشر، والإنهاء الفوري للاحتلال وتجسيد الدولة الفلسطينية على حدود 67». وقال: «ما رأيناه من الاحتلال عبر الشهور الماضية يُشير إلى أن الأوهام ما زالت تحكم التفكير، وتصورات القوة والهيمنة العرقية ما زالت تُسيطر على السياسات».

وانتقد الأمين العام لجامعة الدول العربية «تقديم بعض الدول الغربية غطاءً سياسياً، لا سيما مع بداية العدوان، لكي تُمارس إسرائيل هذا الإجرام في قطاع غزة»، مشيراً إلى أن «أقرب أصدقائها (إسرائيل) يقف اليوم عاجزاً عن لجمها».

وشدد على أن «النكبة التاريخية لم تمحُ الفلسطينيين من الوجود، ولم تُخرجهم من الجغرافيا ولم تشطبهم من التاريخ، فأبناء أبنائهم هم من يُمارسون هذا الصمود الأسطوري اليوم على الأرض في قطاع غزة وربوع فلسطين كافة». وجدد تأكيد «رفض التهجير القسري عربياً ودولياً، وأخلاقياً وإنسانياً وقانونياً»، وقال: «التهجير مرفوض، ولن يمر».

وأضاف أن «ما ترتكبه إسرائيل من فظائع وشناعات في غزة لن يُعيد إليها الأمن»، مشيراً إلى ضرورة الانتقال إلى المستقبل وليس العودة إلى الماضي المأساوي الذي أوصلنا إلى هذه النقطة». وتابع: «لا مستقبل آمناً في المنطقة إلا بمسار موثوق، لا رجعة عنه، لإقامة الدولة الفلسطينية».

وبشأن الأزمات الأخرى في المنطقة، قال أبو الغيط إن «أزمات المنطقة ما زالت مفتوحة، والكثير من الجراح لم تلتئم»، مشيراً إلى أن «الجرح في السودان غائر وخطير، ويُهدد بقاء الدولة ووحدة مؤسساتها الوطنية، كما يُهدد حياة الملايين من الناس»، داعياً الجميع إلى «إسكات البنادق فوراً، صوناً لحرمة الدم السوداني ووحدة الوطن المهدَّد بالانقسام».

وأضاف أن «أزمات اليمن وليبيا وسوريا أنهكت الدول والشعوب، وهي أزمات مجمَّدة تنتظر حلولاً وتسويات تستعيد الأوضاع الطبيعية التي تتطلع إليها الشعوب في هذه الدول، وكذلك جيرانهم ممن طالهم أذى هذه الأزمات وتبعاتها الخطيرة».

وأكد أن «العالم يمر بحالة غير مسبوقة من الاستقطاب التي تنذر بالخطر والخسارة للجميع»، مشيراً إلى أن «العالم العربي ينأى بنفسه عن أن يكون طرفاً في استقطاب نرى بوضوح مآلاته السلبية على العالم».

وأشار إلى أن «الجامعة العربية تستمر في إدارة علاقات متوازنة بين المجموعة العربية وجميع الشركاء والمجموعات الدولية على أساس الاحترام المتبادل والمصلحة المشتركة، دون انحياز لطرف ضد طرف أو اصطفاف في صراعات يخرج الجميع منها خاسراً».

ولفت إلى أن «الدول العربية تسعى في علاقاتها مع جيرانها في الإقليم إلى علاقات بنَّاءة من حسن الجوار تتأسس على مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول»، مؤكداً أن «هدف الشعوب العربية هو التنمية ومواجهة المشكلات القائمة». وقال: «لن يخرج العرب من عثراتهم إلا بالتضامن بعضهم مع بعض، ولن ينهضوا إلا معا».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى