أخبار العالم

آلاف الهكتارات من حقول الأرز في جاوة الوسطى مهددة بفشل المحاصيل بسبب الفيضانات


سيمارانج – قالت دائرة الزراعة والمزارع في مقاطعة جاوة الوسطى، إن آلاف الهكتارات من الأراضي الزراعية في عدد من المناطق مهددة بفشل المحاصيل بسبب الفيضانات التي ضربت حقول الأرز.

وقال رئيس منطقة جاوا الوسطى ديستانبون، سوبريانتو في سيمارانج، يوم الثلاثاء، إن الأراضي الزراعية التي غمرتها المياه كانت في مناطق جروبوجان وديماك وكودوس وجيبارا وباتي.

وقال إنه بناءً على البيانات اعتبارًا من 15 مارس 2024، تم تسجيل أن 4381 هكتارًا من مزارع الأرز في منطقة جروبوغان تأثرت بفيضانات نباتات الأرز التي تتراوح أعمارها بين 5 و100 يوم بعد الزراعة (DAP).

وقال “152 هكتارا من أراضي الذرة تأثرت أيضا بالفيضان في جروبوغان. كما تأثرت سلعة البصل الأحمر أيضا. وبلغت مساحة الأراضي المتضررة من الفيضان 84 هكتارا”.

بالنسبة لديماك، قال إن ما لا يقل عن 162 هكتارًا من أراضي الأرز غمرت بالأرز الذي يتراوح عمره بين 10 و90 عامًا، ثم تأثرت أيضًا 765.76 هكتارًا من أراضي الكراث بالفيضان.

وقال إنه في منطقة كودوس، تأثر ما يصل إلى 2776 هكتارًا من أراضي الأرز التي تتراوح أعمارها بين 10 و90 عامًا بالفيضانات، يليها عدد من السلع الأخرى، مثل البطيخ والفلفل الحار.

وأضاف أن “هناك 63 هكتارا من أراضي محاصيل البطيخ وأربعة هكتارات من أراضي الفلفل الحار متأثرة (بالفيضانات) في كودوس”.

وفي الوقت نفسه، في جيبارا، تم تسجيل 1989 هكتارًا من أراضي الأرز التي يتراوح عمرها بين 30 و80 عامًا على أنها غمرتها المياه.

ومع ذلك، قال سوبريانتو إن أسوأ تأثير على الأراضي الزراعية كان في باتي، أي أن 6961.4 هكتارًا من أراضي الأرز في باتي غمرتها المياه.

وقال “في باتي هناك 6961.4 هكتارا من حقول الأرز المتضررة من الأرز الذي تتراوح أعماره بين 10 و80 عاما. وهناك أيضا حقول ذرة بمساحة 153.1 هكتارا غمرتها المياه في باتي”.

وقال إنه من المرجح أن تستمر هذه البيانات في التطور، مع الأخذ في الاعتبار أن الفيضان لم ينحسر بعد في المنطقة لذا لا يمكن التأكد مما إذا كان لم يتم بعد تحديد ما إذا كانت الأضرار الناجمة عن الفيضانات أو الأراضي بسبب الفيضانات.

وعن أسباب الفيضانات أوضح أن الأمطار الغزيرة كانت أحد أسباب الفيضانات التي أثرت على الأراضي الزراعية بالساحل الشمالي لجاوا الوسطى.

واختتم كلامه قائلاً: “بعيداً عن ذلك، هناك أنهار لا تستطيع الاحتفاظ بالمياه وقد انهار سد نهر لوسي مرة أخرى. وما زلنا نجمع البيانات ونسهل مرافق إدارة الفيضانات”.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى