أخبار العالم

«آردين»… آلة موسيقية موريتانية للمرأة فقط


تتلمَّسُ الفنانة فرحة منت بوب جدو أوتارَ «آردين»، لعزف مقطوعتها بسلاسة. تتنقّل أناملها بين أوتار آلتها الموسيقية، التي ابتكرتها المرأة الموريتانية وصُنعت خصيصاً من أجلها، لتحتكرها دون أن ينازعها الرجل.

ووفق «وكالة أنباء العالم العربي»، بدت أنامل فرحة كأنها استسلمت للآلة، فأخذتها التجربة المثيرة إلى عوالم مختلفة تُعبّر عن المشاعر والأفكار بأكثر مما تُعبّر به الكلمات. أنصتَ المستمعون، وهي تعزف مقطوعات على تلك الآلة الوترية، التي تطرب لها الآذان.

تقول فرحة إنّ الآلة الموسيقية تلك من فصيلة القيثارة، التي كانت تُعزف في الحضارات القديمة، خصوصاً الفرعونية، ووصلت إلى موريتانيا في القرن الثامن عشر لتحتكرها النساء في صورة «آردين».

من جهته، يرى الفنان مراد ولد أحمد زيدان أنّ عزف النساء على «آردين» يعود إلى البيئة التي نشأت فيها هذه الآلة الموسيقية في مجتمع محافظ حَظَر الاختلاط بين الرجال والنساء قديماً.

ويتابع أنه، لهذا السبب، خُصِّصت الآلة للنساء، بينما يعزف الرجال على «تدينيت»، وهي آلة موسيقية موريتانية تُشبه العود، ولها 4 أو 5 أوتار.

وصلت «آردين» إلى موريتانيا في القرن الثامن عشر (وكالة أنباء العالم العربي)

تتكون آلة «آردين» من قدح كبير مصنوع من الأخشاب، تُركَّب به عصا طويلة أفقية؛ ويُقسم القدح إلى شطرين، ثم تُشدّ الأوتار بين العود والقدح عن طريق مفاتيح تُثبت في العامود لضبط الصوت والتنقُّل بين المقامات. ويُغطَّى القدح الدائري بالجلد ليُستخدم طبلاً، وتُرسم عليه كتابات ورسوم لها دلالات لا يمكن فكّها أو فهمها؛ فالفنانة وحدها تفهمها. على هذا النحو، تتشكل الآلة الثمينة التي أبدعتها المرأة.

في هذا الإطار، قالت فرحة بنت بوب جدو للوكالة، إنّ آلة «آردين» الموسيقية تجمع بين العزف والإيقاع، حيث لا تزيد النغمات على 5 أصوات. وأضافت: «تتميز عن باقي الآلات بأنها جامعة للأوتار والمقامات».

بدورها، ترى الفنانة كمبان بنت أعل وركان، وهي من أشهر الفنانات الموريتانيات، أنها لا يمكن أن تؤدّي وصلة غنائية إلا إذا كانت تعزف على «آردين».

وفي حديث للوكالة، تابعت بنت أعل وركان، التي تنتمي إلى أسرة فنية عريقة، أنّ أول ما تتعلّمه الفنانة هو طريقة العزف على هذه الآلة، فذلك جزء من هوية تاريخ الأجداد الفني.

العزف على تلك الآلة الوترية يُطرب الآذان (وكالة أنباء العالم العربي)

ولحماية هذا الموروث الشعبي من الاندثار والضياع، نظّمت مجموعة من الفنانات مهرجاناً خاصاً بآلة «آردين» للتعرف على دلالتها ومساهمتها في إضفاء الجمال والإبداع على الموسيقى الموريتانية الثرية.

وأُقيمت النسخة السادسة من المهرجان يومَي 24 و25 ديسمبر (كانون الأول) الحالي في العاصمة الموريتانية نواكشوط، عُزفت خلالها الوصلات الغنائية، وأُقيمت عروض فلكلورية قدّمها فنانون شبان.

وقالت رئيسة المهرجان عيشة بنت شغالي، إنّ آلة «آردين» تمثّل أحد الرموز الوطنية التي يجب الحفاظ عليها وعدم السماح بأن يجرفها تيار العولمة.

وإذ يرى فنانون موريتانيون أنّ الفنون الموسيقية الشعبية تواجه خطر الاندثار في ظلّ النمو السريع لأنواع وأنماط جديدة من الموسيقى المُستورَدة من الخارج، قالت بنت شغالي إنّ اندثار الفنون الموسيقية التقليدية يشكل خطراً على التراث الثقافي للمجتمع الموريتاني، الذي له موسيقى خاصة به تميّزه عن باقي الشعوب.

وانتشرت أنماط جديدة من الموسيقى يؤدّيها فنانون موريتانيون شبان أثارت الجدل عبر مواقع التواصل، إذ يرى بعضهم أنها لا تمتُّ بصلة للهوية الثقافية للبلاد، لتؤكد بنت شغالي أنّ هذا المهرجان، الذي نُظِّم للمرة الأولى عام 2017، هدفه حماية آلة «آردين»، بعدما تراجع دورها ولم يعد الشباب يُقبِلون على تعلُّم العزف عليها.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى